شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قبل موقعة اليوم.. قوى يتسلح بها أتلتيكو مدريد ومارسيليا في نهائي الدوري الأوروبي

رودي جارسيا

يلتقي فريق أولمبيك مارسيليا الفرنسي، نظيره أتلتيكو مدريد الإسباني، في تمام الثامنة و45 دقيقة مساء اليوم الأربعاء، في نهائي الدوري الأوروبي.

وتأهل مارسيليا على حساب ريد بول سالزبورج النمساوي؛ بعد الفوز عليه في نصف النهائي بنتيجة (3/2) من مجموعة مباراتي الذهاب والإياب.

وصل فريق العاصمة الإسباني، إلى مواجهة مارسيليا في النهائي، بعدما تغلب على أرسنال الإنجليزي، بنتيجة (2/1) من مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ونستعرض في التقرير، أسلحة يتسلح بها أتلتيكو مدريد ومارسيليا في مواجهة اليوم، في مسعى كليهما لتحقيق البطولة.

لويس جوستافو يحتفل بأحد الأهداف مع مارسيليا

لويس جوستافو
يعد النجم البرازيلي لويس جوستافو، لاعب مارسيليا، من أبرز اللاعبين المؤثرين في كتيبة المدير الفني، رودي جارسيا، ويقدم مستوى مميزا للغاية في الفريق، رغم كبر سنه.
ويعد جوستافو كلمة السر في خطة مارسيليا سواء في الدوري المحلي أو بالدوري الأوروبي، فعلى الرغم من ابتعاده عن أبرز أسماء الفريق، أمثال ديميتري باييه وفلوران توفان، إلا أنه يحمل مسؤولية كبيرة في طريقة جارسيا، ويحمل على عنقه مهمة مساعدة الفريق في وسط المعلب، بجانب دوري الدفاع والهجوم، اللذين يؤديهما بمستوى مميز، ويمنح صلابة للاعبي خط الظهر.
ويمثل الدور الفني الذي يقدمه جوستافو، سلاحًا لدى مارسيليا، حين يواجه أتلتيكو مدريد كونه صاحب مساندة هجومية مؤثرة، وقدرة على تقديم الدعم لزملائه، وسيكون مؤثرًا في النتيجة، في حالة تكليفه بمهام هجومية أكثر من الدفاعية؛ إذ إن الأخيرة تقصر من دوره في تحقيق الفوز.

رودي جارسيا

التكتيك
ثاني الأسلحة التي يتحلى بها مارسيليا لتحقيق النصر على أتلتيكو مدريد، هو القوة الفنية التي يتمتع بها المدير الفني رودي جارسيا، بعد أن أكد على ذكائه ومرونته بعدما تطرق لخطط تكتيكية عدة في المباريات وسهولة توجيه التعليمات للاعبيه، للتغلب على الصعاب الدفاعية وخلق حلول هجومية.

اعتمد جارسيا على 5 خطط فنية خلال مشواره في الدوري الأوروبي في الموسم الجاري، ولكن تعد الطريقة الأقرب له هي 4-2-3-1 التي اتخذها في معظم المباريات، ومنح حرية هجومية للاعبي مركزي الظهير، الأيمن والأيسر، والتي يتبادل فيها الثلاثي، ديميتري باييه، فلوران توفان ولوكاس أوكامبوس.
وستكون مباراة أتلتيكو، تحديًا صعبًا لفريق مارسيليا، خاصة أن الفريق الإسباني يعتمد على ثنائي هجومي في خطته، ما يتعين على مدرب مارسيليا التغيير في خطته وإحكام الدفاع جيدًا؛ لتجنب تلقي الأهداف، والحد من خطورة الثنائي، أنطوان جريزمان ودييجو كوستا، فضلًا عن ضرورة تقييد لاعبي الظهير لدى «الأتليتي»، هرنانديز وخوانفران.

أنطوان جريزمان

جريزمان
يعد الفرنسي أنطوان جريزمان، أبرز لاعب في فريق أتلتيكو مدريد، وقائد الهجوم الذي كان السلاح الأساسي في تخطي أرسنال في نصف النهائي، والوصول إلى مواجهة مارسيليا على اللقب.
ومن المؤكد أن يواجه جريزمان صعوبة في مباراة اليوم، ولكن القوة الفنية والسرعات التي يتميز بها المهاجم الفرنسي، كفيلة لتسهيل المهمة، والوصول إلى مرمى الخصم وتهديده.
ويرغب جريزمان، في الظهور بأفضل مستوى لديه اليوم، كونها قد تكون المباراة الأوروبية الأخيرة له مع أتلتيكو مدريد، بعدما ارتبط اسمه بشكل كبير في الفترة الأخيرة، بالانتقال إلى برشلونة، لذا سيمتلك اللاعب دوافع اضافية لقيادة فريق العاصمة الإسباني، نحو منصة تتويج أوروبية.
وسيكون جريزمان سلاحًا مؤثرًا خلال مباراة اليوم؛ إذ يفضل المدير الفني للفريق، الأرجنتيني دييجو سيميوني، التركيز بشكل أكبر على الجوانب الدفاعية، والاعتماد على الكرات الأمامية السريعة، أملًا في استغلال سرعات أفضل لاعب في فريقه، وتحقيق الانتصار، في مباراة سيكون متحفظًا خلالها كونها تحسم بطل المسابقة.

دييجو سميوني

الدفاع الصلب
السمة الأبرز التي ظهر بها أتلتيكو مدريد خلال الموسم الجاري، تحت قيادة دييجو سيميوني، هي القدرة على سد الدفاعات بإحكام، ليكون واحدًا من أقل الفرق استقبالًا للأهداف خلال الموسم الجاري، بمختلف المسابقات.
الصلابة الدفاعية التي يتميز بها ثلاثي أتلتيكو مدريد، دييجو جودين، خوسيه خيمينيز وسافيتش، في الموسم الجاري، ستكون سلاحا كبيرا للفريق أمام مارسيليا، الذي يمتلك حلولا هجومية جيدة، ولكن ليست بقوة اختراق الدفاعات.
كما سيكون الدفاع كلمة السر لصالح أتلتيكو؛ بسبب القوة في التعامل الصحيح والتمركز في الكرات العرضية، وهي طريقة يلجأ إليها فريق مارسيليا واعتمد عليها في مباريات عدة.



X