شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

آخرهم عبدالرحمن مجدي.. أسباب هروب أبطال الرياضة من مصر

لاعب الجمباز «عبدالرحمن مجدي»

فتحت واقعة هروب لاعب الجمباز «عبدالرحمن مجدي» إلى أنقرة للحصول على الجنسية التركية قضية تجنيس اللاعبين المصريين وهروبهم إلى الخارج في السنوات الماضية، مثل المصارع محمد عبدالفتاح «بوجي» الذي يلعب حاليًا بالجنسية القطرية وتُوّج ببطولات باسمها.

وسبق واشتكى عبدالرحمن من الأزمات التي يعاني منها وقلة الإمكانيات، وطالب بتوفير متخصصيين لتنشيط لعبة الجمباز.

وقبل شهور، توّج المصارع المصري «طارق عبدالسلام»، الحاصل على الجنسية البلغارية، ببطولة أوروبا للمصارعة باسم منتخب بلغاريا؛ وأصبح حديث الساعة داخل الأوساط الرياضية المصرية.

وأكّدت تقارير صحفية، نقلًا عن مصادر داخل اتحاد الجمباز المصري، أنّ «عبدالرحمن مجدي» لاعب منتخب مصر للجمباز وأول بطل الجمهورية هرب إلى تركيا للعب باسم منتخبها. وهو مواليد 1999 وكان أبرز لاعبي المنتخب الوطني.

وأضاف المصدر (رفض ذكر اسمه) أنّ اتحاد الجمباز المصري برئاسة «إيهاب أمين» يسعى إلى التواصل مع اللاعب لإقناعه بالعودة مجددًا، لكنه رفض وفضّل الاستمرار في تركيا.

ضُعف الرواتب

ومن أبرز أسباب هروب لاعبي الألعاب الفردية إلى الخارج «ضعف الرواتب»؛ ما دفع بعضهم للبحث عن عمل آخر بجانب الرياضة ليستطيع الإنفاق على أسرته، حتى إنّ بعضهم لا يحصلون على رواتب من الأساس، بجانب ضعف المكافآت في حالة التتويج بالبطولات.

ويتمثّل السبب الآخر في تجاهل الاتحادات للاعبين إذا تعرّضوا للإصابة والتهرّب من تحمّل التكاليف؛ خاصة أنّ ثمة اتحادات ميزانيتها ضئيلة جدًا.

تجاهل الحكومة 

من جانبها، تجاهلت الحكومة والبرلمان ما تقدَّم به النائب «محمد فرج عامر»، رئيس لجنة الشباب والرياضة بالمجلس ورئيس نادي سموحة، بطلب إحاطة للدكتور «علي عبدالعال» رئيس المجلس لتوجيهه إلى المهندس «خالد عبدالعزيز» وزير الشباب والرياضة لمعرفة ملابسات واقعة «طارق عبدالسلام» وتداعيات عمل علاجه؛ بعدما نجح هذا البطل في الحصول على ميدالية ببطولة أوروبا للمصارعة.

وأعرب «فرج» عن أسفه الشديد لتجاهل الاتحادات والحكومة للأبطال وتركهم صيدًا سهلًا للدول الأخرى، قائلًا: «حرام نترك مثل هؤلاء الأبطال ولا نهتم بهم لتستفيد مصر منهم».

أيضًا، مطالب «محمود حسين»، وكيل لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، للوزير «خالد عبدالعزيز» بفتح ملف هروب أبطال الرياضة من مصر تجاهلها، وقال إنّه على ثقة تامة في قدرة الوزير على فتح تحقيق لمعرفة ملابسات هروب الرياضيين من مصر والقصور في حقهم حتى لا تتكرر واقعة طارق عبدالسلام المتوّج ببطولة أوروبا للمصارعة باسم منتخب بلغاريا.

سلعة!

وفي هذا الصدد، يقول زين العابدين عبدالفتاح، لاعب منتخب مصر لكمال الأجسام، في تصريح لـ«رصد» إنّ «الرياضيين المصريين أصبحوا سلعًا تباع وتشترى لدى دول العالم، التي تقدّم لهم الإغراءات المالية والمعنوية لتجنيسهم للعب باسمها».

وأضاف أنّ «الأزمة تكمن في توفير السيولة المالية؛ فالدولة لا تنفق على الرياضة بشكل جيد، ولا تضغ في الاعتبار أهمية الحفاظ على النجوم الصاعدة؛ وعلى سبيل المثال ما حدث مع المصارع طارق عبدالسلام، فلو وجد اهتمامًا داخل مصر لما حصل على الجنسية البلغارية ولعب باسم بلد غير بلده من أجل المال أو الدعم».