شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وصول الفصائل الفلسطينية للقاهرة لبحث الهدنة والمصالحة

وصل وفد من الفصائل الفلسطينية إلى القاهرة لإجراء مشاورات اليوم بشأن بنود الهدنة والمصالحة، فيما حمل وفد مصري في وقت سابق بنود المبادرة إلي الجانب الإسرائيلي.

واشتملت البنود علي وقف التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة ورفع الحصار والسماح بدخول البضائع والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى وقف بناء المستوطنات لمدة عام ووقف الاعتقالات العشوائية في غزة.

وأشارت مصادر أمنية مصرية أن التهدئة مدتها عام، تمهيداً لهدنة شاملة تتضمن الإفراج عن أسرى الجانبين ووقف عمليات غلق المسجد الأقصى أمام الفلسطينيين مع التزام «حماس» بعدم إطلاق صواريخ على إسرائيل، إلى جانب وقف الاغتيالات ضد قادة الحركة.

ويتواجد في القاهرة وفد من حركة حماس (من خارج فلسطين) على رأسه نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري.

وتدير حركة «حماس» في القاهرة لقاءات مع فصائل فلسطينية، لبحث التهدئة والمصالحة.

ومن تلك الفصائل: «الجهاد الإسلامي، لجان المقاومة الشعبية، حركة الأحرار، المقاومة الشعبية، حركة المجاهدين، جبهة النضال الوطني».

و تناقش «حماس» منذ أسابيع، مصر والأمم المتحدة مقترحا لتحقيق المصالحة الفلسطينية ووقف إطلاق النار، وتنفيذ مشاريع إنسانية في قطاع غزة.

وتسعي مصر لإنهاء بنود الاتفاق على التنسيق بين الأطراف الثلاثة: حماس في غزة والسلطة الفلسطينية في رام الله و الاحتلال.

وعلى صعيد مسيرات العودة، أطلقت الهيئة الوطنية العليا لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، على اليوم «جمعة ثوار من أجل القدس والأقصى»، وذلك دعما لمدينة القدس المحتلة التي تتعرض للعديد من المشاريع والسياسيات والإجراءات التهويدية الإسرائيلية.

وأوضح عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة ماهر مزهر، أن اختيار الهيئة لهذا الاسم، يأتي من أجل «تذكير العالم بالمأساة التي حدثت للمسجد الأقصى المبارك عام 1969، حيث قام مستوطن مجرم نازي بحرق الأقصى، وكذلك لنقول للعالم إننا أمام عدو مجرم متغطرس، لا يحترم المقدسات ولا الأديان ولا الأعراف المتعارف عليها دوليا».



X