شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«واشنطن بوست»: بايدن منح «بن سلمان» البراءة فزادت أعداد ضحاياه

نشرت صحيفة «واشنطن بوست» افتتاحية تحت عنوان «بايدن أعطى محمد بن سلمان علامة نجاح أو براءة، وها هم ضحاياه يتراكمون».

 

وقالت في التقرير الذي ترجمته «عربي21»: «عندما قرر الرئيس بايدن في فبراير عدم محاسبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على جريمة مقتل الصحافي جمال خاشقجي، رغم نتيجة سي آي إيه أنه هو الذي صادق على الجريمة، كنا من بين الذين حذروا من النتيجة، وأنها تعني ضحايا جددا، وهو ما حصل للأسف».

 

وأشار إلى أن «النظام السعودي قبل قرار بايدن أفرج عن عدد من الناشطين السياسيين، بمن فيهم مواطنون أمريكيون وناشطة حقوقية بارزة. ومنذ مارس، أصدر أحكاما على مزيد من الناشطين، وحكم عليهم مددا طويلة في السجن، وأعاد فتح التحقيق في عدد آخر».

 

وتوصل تقرير لمنظمة «هيومن رايتس ووتش»، صدر قبل فترة، إلى زيادة «القمع للمعارضين وناشطي حقوق الإنسان والنقاد المستقلين»، وأنه «مستمر بقوة».

 

ومن بين هؤلاء عبد الرحمان السدحان، 37 عاما، العامل في مجال الإغاثة، والمواطن الأمريكي الذي اعتقل في عام 2018 بعد عملية تجسس سعودية على «تويتر»، وكشفت أنه الشخص المجهول وراء تغريدات تنتقد النظام.

 

وفي فبراير، أخبر السدحان عائلته في مكالمة هاتفية أنه سيفرج عنه قريبا، وبدلا من ذلك جر إلى المحكمة بعد قرار بايدن، وصدر عليه حكم بالسجن لمدة 20 عاما.

 

وتقول الصحيفة، إن قصصا كهذه تدعو على القلق في ضوء الكشف الجديد عن حالة خاشقجي. ففي بودكاست للمحقق الاستقصائي لمايكل إيسكوف بموقع «ياهو»، كشف فيه أن الفريق الذي أرسل إلى إسطنبول لقتل خاشقجي في 2 أكتوبر 2018، قام برحلة جانبية إلى القاهرة، حيث أخذوا مادة مخدرة لاستخدامها في عملية القتل.

وقالت الصحيفة: «وهو ما يورط في العملية نظام عبد الفتاح السيسي. لكن النظام المصري هذا لم يتعرض للأذى من إدارة بايدن، رغم التعهدات أثناء الحملات الانتخابية، بأنه لن تكون هناك صكوك مفتوحة لديكتاتور ترامب المفضل».

وجاء الكشف عن الدور المصري في ضوء المحاكمات المغلقة عام 2019، في الرياض، لبعض المتورطين في جريمة القتل. وتم تقديم ملاحظات كتبها دبلوماسيون أتراك سمح لهم بحضور المحاكمة إلى محكمة في إسطنبول.

 

 

وبحسب إيسكوف، فالملاحظات تكشف أن قرار قتل خاشقجي قدمه ماهر المطرب، حارس محمد بن سلمان، الذي توصل إليه بعد مراجعة موقع القنصلية السعودية في إسطنبول، وتوصل لنتيجة أنه لا يمكن نقل الصحفي حيا، وبدلا من ذلك فقد تم تخديره وتقطيع جثته بمنشار عظام.

وكان المطرب إلى جانب الدكتور صلاح الطبيقي، الذي قام بحقن خاشقجي من بين الذي ظهروا في المحاكمة. وصدر حكم على خمسة منهم بالإعدام، تم تخفيفه بالسجن لمدة 20 عاما.

 

وقال إيسكوف، بناء على مصادر سعودية، إن المتهمين يعيشون في مجمع راق في الرياض، حيث شوهد الطبيقي وهو يلعب في مركز لياقة بدنية.

 

وفي الوقت ذاته، تمت تبرئة الرجل الذي أدار وأشرف على عملية قتل جمال خاشقجي، ولم يواجه سعود القحطاني أي عقوبة.

 

وبحسب المخابرات الأميركية، قام القحطاني بإدارة وحدة أمنية أشرفت على اختطاف المعارضين من الخارج. كما وأشرف على اعتقال وتعذيب النساء اللاتي طالبن بحق المرأة في قيادة السيارة.

ولا يزال القحطاني مستشارا مهما لابن سلمان، الذي رفض المطالب الأمريكية بتقديمه للمحاكمة.

 

وتقول الصحيفة: «طالما ظل الحاكم السعودية وعصابته يتمتعون بالحصانة، فستتراكم جثث ضحاياهم».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020