شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البيت الأبيض: ترامب ناقش مع حفتر دوره في مكافحة الإرهاب وتأمين النفط

ساعات قليلة، فصلت بين تعطيل الولايات المتحدة وروسيا، لبيان يدين الهجوم على العاصمة الليبية طرابلس، وبين الاتصال الذي أجراه الرئيس الأميركي الأميركي دونالد ترامب، باللواء المتقاعد خليفة حفتر.

ونشر البيت الأبيض، الجمعة، بيانا قال فيه إن الرئيس ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر، وتطرقا لـ”جهود مكافحة الإرهاب وتحقيق السلام في ليبيا”.

وقال البيان إن ترامب أكد على دور حفتر في “تأمين موارد ليبيا النفطية”.

وأشار البيان إلى أن ترامب وحفتر لديهما رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي مستقر وديمقراطي.

وكان مجلس الأمن، قد أخفق، الخميس، في التوصل إلى إستراتيجية واضحة لمطالبة المتحاربين بوقف سريع لإطلاق النار، بعد معارضة الولايات المتحدة وروسيا مشروع قرار بريطاني يدين اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

واعترضت موسكو على القرار الذي أعدته لندن، والذي يلقي باللوم على حفتر في التصاعد الأخير في العنف عندما زحفت قواته إلى مشارف طرابلس بوقت سابق هذا الشهر.

ولم تذكر واشنطن سببا لموقفها من مسودة القرار التي تدعو أيضا الدول صاحبة النفوذ على الأطراف المتحاربة إلى ضمان الالتزام بالهدنة، كما تدعو إلى السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل غير مشروط في ليبيا.

وتصاعدت الأزمة الليبية، منذ يوم الخميس 4 أبريل الجاري، بعد إطلاق اللواء المتقاعد، خليفة حفتر،  عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس.

وتزامن التصعيد العسكري من جانب حفتر، مع تحضيرات الأمم المتحدة، لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ 2011، تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية