شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التحالف يغير على مخازن أسلحة الحوثي جنوب العاصمة اليمنية

التحالف يغير على مخازن أسلحة الحوثي جنوب العاصمة اليمنية
شن طيران التحالف، عدة غارات جوية على مخازن الأسلحة في معسكر السواد جنوب صنعاء، فيما تمكنت المقاومة الشعبية في محافظة مأرب من السيطرة على مواقع لمليشيات الحوثي في منطقة الفاو.

شن طيران التحالف، عدة غارات جوية على مخازن الأسلحة في معسكر السواد جنوب العاصمة اليمنية، صنعاء، فيما تمكنت المقاومة الشعبية في محافظة مأرب من السيطرة على مواقع لمليشيات الحوثي في منطقة الفاو.

وذكر موقع “العربية” أنه في الأثناء تمكن الجيش الوطني والمقاومة من دخول حي التواهي، آخر معاقل المتمردين في عدن والسيطرة على مباني الإذاعة والتلفزيون والأمن السياسي وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة والقاعدة البحرية، وتجري عملية تمشيط واسعة ومواجهات مع من تبقى من فلول المتمردين.

وفي جبهة لحج، تفيد الأنباء أن المقاومة والجيش الوطني سيطروا على مثلث العند ويتجهون صوب القاعدة العسكرية، كما أنهم على مشارف معسكر لبوزة.

وتسعى ميليشيات الحوثي وصالح جاهدة لتضييق الخناق على اليمنيين عقب الهزائم المنكرة التي تكبدوها خلال الأيام الماضية.

وآخر الانتهاكات ارتكاب مجزرة إنسانية بعد أن منيت بالهزيمة في عدن فقتلت ما لا يقل عن 60 مدنيًا بينهم أطفال ونساء وجرح أكثر من 200 آخرين في حي دار سعد شمال مدينة عدن بقصف صاروخي.

كما منعت ميليشيات المخلوع صالح والحوثي، منظمة الصليب الأحمر من إدخال صهاريج وقود لتشغيل مضخات المياه المتوقفة، في عدن؛ حيث تعاني أحياء الشيخ عثمان والمنصورة ومدينة انما والتقنية من انقطاع المياه منذ ثلاثة أيام فضلًا عن الانقطاع الكلي للكهرباء.

على الصعيد السياسي، بدأت تداعيات انهزام الحوثي في عدن تحدث تصدعات داخل معسكرات الجيش الخاضعة لسيطرتهم ومستوى ظهورهم وتواجدهم في صنعاء.

وكشفت مصادر أمنية في العاصمة، أن العديد من قادة المتمردين الحوثيين بدأوا بتغيير أماكنهم المعتادة وإبعاد أسرهم إلى خارج صنعاء وذلك في ضوء توجيهات تلقوها من قائد التمرد عبد الملك الحوثي بعد انكسار ميليشياته في عدن.

وبحسب مصادر عسكرية، برزت خلافات داخل بعض معسكرات الجيش الخاضعة لسيطرتهم بعد رفض بعض الضباط وقادة الكتائب المشاركة في القتال، ما دفع بالحوثيين إلى حشد مقاتلين جدد من أبناء قبائل الشمال الخاضعة لسيطرتهم وإرسالهم قسرًا إلى جبهات القتال متنكرين بملابس مدنية وبوسائل نقل عمومية.

كما أكدت مصادر عسكرية، أن المقاتلين الجدد يتم تسليحهم من مخازن تابعة للجيش في محافظتي إب وتعز للزج بهم في جبهات القتال في تعز ولحج اللتان تشهدان مواجهات عنيفة ومستمرة منذ عدة أيام بين المقاومة الشعبية وميليشيا المخلوع صالح والحوثي.

يأتي ذلك فيما تقترب العملية العسكرية التي تقودها المملكة العربية السعودية بالتعاون مع قوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والمقاومة الشعبية ضد تحالف الحوثيين والرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح من إنهاء شهرها الرابع، حيث كانت قد بدأت المملكة الحرب في 26 مارس الماضي، باسم عملية عاصفة الحزم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020