شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

إصابة أحد نجوم المغرب قبل المواجهة المرتقبة وإسبانيا تستعد بألف ركلة جزاء

يخوض منتخب المغرب مواجهة من العيار الثقيل، في ختام الدور ثمن النهائي من مونديال قطر 2022، حين يلتقي، اليوم الثلاثاء (الساعة 5:00 مساء بتوقيت القاهرة) منتخب إسبانيا في مباراة قوية على استاد المدينة التعليمية، بحثاً عن حلم الفوز التاريخي، ومواصلة المشوار في المونديال.

خيم القلق داخل الطاقم التقني للمنتخب المغربي، وذلك بعدما تعرض سفيان أمرابط لإصابة في ظهره خلال الحصة التدريبية الاثنين في ملعب الدحيل، استعدادا لمباراة إسبانيا، الثلاثاء، في مواجهة دور الـ16 لبطولة كأس العالم 2022.

ونقل اللاعب أمرابط مباشرة إلى المستشفى لإجراء المزيد من الفحوصات، قصد الوقوف على درجة خطورة إصابته وحول إمكانية مشاركته في المباراة.

ولم يتأكد بعد ما إذا كان المدرب المغربي، وليد الركراكي، سيعتمد عليه أمام منتخب إسبانيا، أم سيضطر لاستبعاد اسمه في آخر لحظة، واحتمال أن يحلّ بدلاً عنه يحيى جبران، لاعب وسط فريق الوداد الرياضي.

يأمل لويس إنريكي، مدرب منتخب إسبانيا، أن تؤتي “الواجبات” التي طلبها من لاعبيه العام الماضي والمتمثلة في تنفيذهم لـ 1000 ركلة جزاء تدريبية ثمارها ضد منتخب المغرب الذي يواجهه في إطار دور الـ16 لكأس العالم.

وقال المدرّب الإسباني، في مؤتمر صحفي عشية مواجهة منتخب المغرب، إنه فعل ذلك لأنه مقتنعٌ بأن ركلات الجزاء “ليست (يانصيب) بل جزء من اللعبة”.

واعترف إنريكي أنّه أسند للاعبيه المهمة خلال العام الماضي تحسباً لمواجهة ركلات الترجيح في مراحل خروج المغلوب من بطولة كأس العالم قطر 2022.

حيث تم إقصاء إسبانيا بركلات الترجيح من قبل إيطاليا في نصف نهائي يورو العام الماضي.

وقال إنريكي: “أتخيل أنهم قد قاموا بواجبهم”.

وقال إنريكي: “منذ أكثر من عام، في أحد معسكرات إسبانيا، أخبرتهم أنه يتعين عليهم القدوم إلى هنا مع توقيع ما لا يقل عن 1000 ركلة جزاء”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020