شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صحيفة عبرية: السيسي يلعب دورا مركزيا في علاقات «إسرائيل» مع العرب

تحدثت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أن مصر تسير مرة أخرى نحو أداء دور مركزي في علاقات إسرائيل مع العالم العربي، وأن عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء العبري، بنيامين نتنياهو، يعرفون بعضهم البعض جيدا.

وأضافت الصحيفة:”فقد التقيا منذ أن تولى الأول منصب رئيس المخابرات العسكرية ومنصب وزير الدفاع قبل نحو عقد، وقال مؤخرا: لي كيمياء مع نتنياهو، أما نظيره الإسرائيلي فأعاد إليه المجاملة فقال: “السيسي صديق عزيز، يفهم الأمور، وفي لقاءاتي معه فوجئت بحكمته، بذكائه وبشجاعته”.

جاء تقرير يديعوت أحرونوت في معرض حديثها عن مواقف بعض القادة العرب من التعامل مع زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو، الذي يعمل جاهدا عقب فوز معسكره اليميني في انتخابات الكنيست الـ25، على تشكيل حكومة جديدة بدعم أحزاب يمينية متطرفة.

وأضافت: “من الآن يائير لابيد ونفتالي بينيت وبيني غانتس مشطوبون، الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ وصل الاثنين إلى مؤتمر المناخ في شرم الشيخ، والتقى مع السيسي، هذا يعني أن مصر لا تعتزم تحطيم الأواني مع إسرائيل بعد الانتخابات، وأن السيسي نقل من خلال هرتسوغ رسالة قصيرة إلى نتنياهو في موضوع استمرار العمل المشترك”.

ونوهت الصحيفة، إلى أنه “مع خلفيتهما العسكرية والاستخبارية، فإن السيسي ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل، يدركان أن بانتظارهما فترة تحد، نتنياهو لا يقلقهما، بل هما النائب إيتمار بن غفير رئيس عوتسما يهوديت القوة اليهودية، وبتسلئيل سموتريتش زعيم الصهيونية الدينية والملحقين بهما”.

وذكرت أنه “من الصعب جدا أن نتخيل مبعوثي السيسي يجرون معهم مباحثات عن الفلسطينيين في الضفة الغربية، أو ينقلون “إيضاحات” عن نوايا حماس في غزة، ومعقول الافتراض أن الاتصالات ستتركز في القناة المباشرة بين السيسي ونتنياهو دون لقاءات ’وجها لوجه‘ في الفترة القريبة القادمة، وبين رؤساء “الشاباك” و”الموساد” و”هيئة الأمن القومي” ممن سينتخبون وبين نظرائهم في قيادة المخابرات العسكرية في القاهرة”.

ورأت “يديعوت” أن الحال مع ملك الأردن، عبدالله الثاني “سيكون أكثر تعقيدا؛ فمن جهة وجود قوات إيرانية قرب الحدود الأردنية مع سوريا، هو يعرف أن نتنياهو يركز على التهديد الإيراني وسيكون من السهل إيجاد نقاط تواصل معه في هذا الموضوع”.

ومن جهة أخرى، فإنه “منذ أن أوضح عبدالله أن الفترة الأصعب لي كانت مع نتنياهو”، ردت عليه محافل إسرائيلية بلغة فظة بأنه “سيكون الملك الأخير للأردن”.

وأوضحت أن “ملك الأردن يخشى من إهمال الموضوع الفلسطيني في العهد الجديد لنتنياهو، وأن يجره وزراء اليمين المتطرف إلى أعمال أكثر تطرفا في الضفة الغربية؛ فيوسعون الاستيطان ويصرون على إقامة مستوطنات جديدة، ويمسون بالمكانة الخاصة للأردن في المسجد الأقصى وكذا في وضع الحدود في غور الأردن”.

ونبهت الصحيفة، إلى أن “البحرين هي الوحيدة في الخليج التي سارعت إلى الإعلان أن انتصار نتنياهو كان “طبيعيا” و”متوقعا”، وأنها ستواصل بناء الشراكة مع إسرائيل؛ فمن ناحية المملكة الصغيرة، فإن العلاقات (التطبيع) تتطور في ظل رضى الملك حمد بن عيسى؛ يوجد سفيران، هنا وهناك، ولن يكون لنتنياهو سبب للعرقلة، وفي نهاية الأمر، فإن اتفاقات التطبيع مع الإمارات والمغرب والسودان مسجلة باسم نتنياهو”.

وأشارت إلى أن “هذه الدول تبحث في سبل التصدي لوزراء اليمين المتطرف، ممن لم يظهروا في الصيغة السابقة لهذه الحكومة؛ وبن غفير وسموتريتش، من شأنهما أن يصبحا علما أحمر إذا ما تلقيا منصبين يتعلقان بهذا التعاون”.

ولفتت إلى أن “التوتر الأكبر هو مع لبنان؛ اتفاقات الغاز وقعت، الرئيس ميشيل عون اعتزل منصبه، ومن غير الواضح من يدير الدولة”، موضحة أن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، “يمسك بزمام القيادة ويوضح، أنه في حال حاولت حكومة نتنياهو المس بحقول الغاز والنفط، فسيعود حزب الله إلى الصورة وإيران من خلفه”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020