شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قيادي بحركة حماس: نسعي إلى استعادة العلاقات مع النظام السوري

أكد القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” خليل الحية، صحة الأنباء التي تحدثت عن قرار الحركة، سعيها إلى استعادة العلاقات مع النظام السوري.

وقال خليل الحية، رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية في “حماس” في حوار لصحيفة “الأخبار” اللبنانية، الثلاثاء، ردا على سؤال حول طبيعة العلاقات الحالية، مع النظام السوري، إن مؤسسات الحركة “أقرت السعي إلى استعادة العلاقة مع دمشق”.

وأضاف موضحا: “جرى نقاش داخلي وخارجي على مستوى حركة حماس من أجل حسم الجدل المتعلق باستعادة العلاقات مع سوريا، وبخلاصة النقاشات التي شاركت فيها قيادات وكوادر ومؤثرون، وحتى المعتقلون داخل السجون، تم إقرار السعي من أجل استعادة العلاقة مع دمشق”.

ولم يقدم الحيّة، مزيدا من التفاصيل حول هذا الموضوع.

وكان مصدر فلسطيني، قد كشف لوكالة الأناضول، الثلاثاء الماضي 21 يونيو، أن حركة “حماس”، والنظام السوري، يستعدان لفتح صفحة جديدة، واستعادة العلاقات بينهما، بعد قطيعة استمرت 10 سنوات.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إن “تطورا جوهريا طرأ مؤخرا على صعيد جهود استعادة العلاقة، تمثل بموافقة الطرفين على إعادة فتح قنوات اتصال مباشر، وإجراء حوارات جدية وبنّاءة، تمهيداً لاستعادة العلاقات تدريجياً”.

ولفت إلى أن “جهودا مضنية”، بذلتها قيادة منظمة حزب الله اللبنانية خلال الشهور الماضية، للوساطة بين الطرفين، أفضت إلى “منحها الضوء الأخضر لاتخاذ خطوات عملية، من أجل تقريب وجهات النظر بين النظام السوري والحركة الفلسطينية”.

وكشف المصدر، أن موافقة مبدئية حصل عليها حزب الله، من الطرفين، تُمهد لاتخاذ خطوات عملية على صعيد إعادة العلاقات بين “حماس” والنظام السوري، وإجراء حوارات مباشرة.

وقال المصدر في حديثه لوكالة الأناضول، إن قيادة “حماس” اتخذت قرارها نحو هذا التوجّه الجديد، “بالإجماع”.

ومنذ 1999، اتخذت قيادة حركة “حماس” من العاصمة السورية مقراً لها، قبل أن تغادرها عام 2012 إثر اندلاع الثورة السورية ضد نظام الأسد.

ومنذ ذلك الحين، ساد توتر وقطيعة، بين نظام الأسد و”حماس”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020