شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مصر تؤكد على ضرورة التوصل لاتفاق بشأن السد.. وإثيوبيا: «لن نقبل بأي اتفاق ينتقص من حقنا»

أعلنت وزارة الخارجية، الأحد، انطلاق مفاوضات سداسية حول ملء وتشغيل سد النهضة، بعد توقفها نحو شهر، برعاية الاتحاد الأفريقي.

وأوضحت الوزارة، في بيان أن الاجتماع تم عبر تقنية «الفيديو كونفرانس»، بمشاركة وزراء الخارجية والري لمصر وإثيوبيا والسودان.

وأشارت إلى أن غرض الاجتماع «استئناف المفاوضات حول ملء وتشغيل سد النهضة».

وأوضح البيان أن «الاجتماع أكد على «ضرورة التوصل لاتفاق بشان سد النهضة قبل بداية المرحلة الثانية من ملء خزان السد، مضيفا «بما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث ويؤمن حقوق مصر ومصالحها».

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الري الإثيوبية في بيانه أن بلادها «أتمت 78% من بناء سد النهضة»، مؤكدة «رفض أديس أبابا لأي شروط أو اتفاقات تنتقص من حقها في الاستفادة بالسد».

والسبت، أفادت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، بأن وزيري خارجية البلاد عمر قمر الدين، والري ياسر عباس، سيشاركان في الاجتماع ذاته، الذي تترأسه بانا دورا وزيرة التعاون الدولي في جنوب إفريقيا، بغرض تفعيل المفاوضات للوصول لاتفاق ملزم.

ودعت جنوب أفريقيا، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي، الثلاثاء، إلى الاجتماع السداسي بعد شهر من توقف المفاوضات، بسبب مطالبة الخرطوم تغيير منهجية التفاوض.

وتعثرت المفاوضات بين الدول الثلاث، على مدار 9 سنوات، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت وفرض حلول غير واقعية.

وتصر أديس أبابا على ملء السد حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع القاهرة والخرطوم، فيما تصر الأخيرتان على ضرورة التوصل إلى اتفاق ثلاثي بشأن السد لعدم تأثر حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.​​​​​​​



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020