شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دفع 335 مليون دولار.. ترامب يعد برفع اسم السودان من قائمة الإرهاب والخرطوم تشكره

أعرب رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الإثنين، عن شكره للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على تطلعه إلى حذف اسم السودان من قائمة ما تعتبرها واشنطن «دول راعية للإهاب».

وتدرج الولايات المتحدة، منذ عام 1993، السودان على هذه القائمة لاستضافته آنذاك الزعيم الراحل لتنظيم «القاعدة»، أسامة بن لادن.

وقال حمدوك، عبر حسابه في «توتير»: «الشكرُ الجزيل للرئيس ترمب على تطلعه إلى إلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب».

وأضاف: «وهو تصنيف كلف السودان وأضر به ضرراً بالغاً. إننا نتطلع كثيراً إلى إخطاره الرسمي للكونجرس بذلك».

واعتبر أن هذه الخطوة المرتقبة هي «أقوى دعم للانتقال نحو الديمقراطية في السودان وللشعب السوداني».

 

ويترأس حمدوك منذ أغسطس 2019 أول حكومة سودانية منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل من ذلك العام، عمر البشير من الرئاسة «1989: 2019»، تحت ضغط احتجاجات شعبية منددة بحكمه.

وأردف: «إننا إذ نقترب اليوم من التخلص من أثقل تركة من تركات النظام المباد، نُؤكد مرة أخرى أن الشعب السوداني شعبٌ محبٌ للسلام ولم يكن أبداً يوماً مسانداً للإرهاب».

وأعاد حمدوك نشر تغريدة لترامب قال فيها الإثنين: «أخبار عظيمة، وافقت حكومة السودان الجديدة، التي تحرز تقدما عظيما، على دفع 335 مليون دولار لضحايا الإرهاب الأميركيين ولعائلاتهم».

وهذه التسوية هي جزء من مطالبات أسر ضحايا تفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، عام 1998، والبارجة الأميركية «يو أس كول» قرب شواطئ اليمن، في 2000، والتي تتهم واشنطن نظام البشير بالضلوع فيها.

وأضاف: «وعندما يُودع المبلغ، سأرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب».

ورأى ترامب أن هذه الخطوة تمثل «تحقيق العدالة للأميركيين وخطوة كبيرة للسودان».

وتتزامن هذه التطورات مع ما نقلته هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، الإثنين، عن مسؤولين إسرائيليين لم تسمهم، حيث يتوقعون أن يعلن ترامب «خلال أيام» عن تطبيع العلاقات بين الاحتلال والسودان.

وقال رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، عبد الفتاح البرهان، في 23 سبتمبر الماضي، إن مباحثات أجراها مع مسؤولين أميركيين، في الإمارات حينها، تناولت قضايا، بينها «السلام العربي مع الاحتلال».

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية وأميركية آنذاك أن الخرطوم وافقت على تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، في حال شطب اسم السودان من قائمة «الإرهاب»، وحصوله على مساعدات أميركية بمليارات الدولارات.

وأعلنت قوى سياسية سودانية رفضها القاطع للتطبيع مع الاحتلال، في خضم حديث عن تطبيع سوداني محتمل بعد الإمارات والبحرين، اللتين انضمتا إلى الأردن ومصر، المرتبطتين باتفاقيتي سلام مع تل أبيب منذ عامي 1994 و1979.

ووقعت أبوظبي والمنامة، في واشنطن منتصف سبتمبر الماضي، اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع تل أبيب، وهو ما قوبل برفض شعبي عربي واسع واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020