شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عيون على المنطقة.. كيف يتجسس الاحتلال بأقماره على الشرق الأوسط؟

لحظة إطلاق القمر الصناعي الإسرائيلي «أفق 16»
أطلق الاحتلال الإسرائيلي قمرًا صناعيًا جديدًا باسم «أفق 16»، وهو قمر استخباراتي بصري كهربائي، ومن المفترض أن يوفر لمخابرات جيش الاحتلال قدرات تجسسية عالية.
 
وذلك القمر الصناعي «التجسسي» ليس الأول من نوعه الذي يطلقه الاحتلال إلى الفضاء، إذ أطلقت القمر الأول «أفق 1» في عام 1988، ومن ثم توالى إطلاق الأقمار الصناعية التجسسية إلى حين تم إطلاق القمر الصناعي «أفق 11» عام 2016.
 
وإلى جانب وزارة دفاع الاحتلال، فقد اشتركت عدة شركات ووكالات تجسس إسرائيلية في إنتاج القمر الصناعي الجديد.
 
وكشفت وزارة الدفاع النقاب عن أنها سوف تسلم المسؤولية عن القمر الصناعي، لوحدة المخابرات «9900» التابعة لجيش الاحتلال، وهي الوحدة المسؤولة عن جمع المعلومات الاستخبارية المصورة، من خلال الصور الجوية والفضائية.
 
* مراقبة الشرق الأوسط
 
نقل موقع «تايمز أوف إسرائيل» عن رئيس برنامج الفضاء التابع للهيئة الصناعية الجوية الإسرائيلية، قوله: «تتيح شبكة الأقمار الصناعية لنا مشاهدة الشرق الأوسط بأكمله، وحتى أكثر من ذلك».
 
وأما رئيس إدارة الفضاء والأقمار الصناعية في وزارة الدفاع الإسرائيلية، فقد قال إن القمر الصناعي الجديد «سيتم استخدامه لرصد التهديدات التي تواجه إسرائيل والتي تتطلب مراقبة مستمرة».
 
ولدى الاحتلال الإسرائيلي شبكة من الأقمار الصناعية التجسسية وغيرها في الفضاء، فإضافة إلى الأقمار من سلسلة «أفق»، فإنها أطلقت العام الماضي القمر الصناعي «عاموس 17» لغرض الاتصالات.
 
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي «غانتس»، إن «بالنسبة لإسرائيل فإن إطلاق “أفق 16” لن يكون نهاية المطاف».
 
وأضاف: «سنواصل تعزيز قدراتنا، والحفاظ عليها على كل جبهة وفي كل مكان».


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020