شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«أوبزيرفر»: مصر حالت دون إصدار قرار أممي لدخول مفتشين دوليين للإيجور

تساءلت صحيفة «أوبزيرفر» البريطانية، عن أسباب الصمت، الذي تمارسه الدول الإسلامية، إزاء الانتهاكات التي يتعرض لها الإيجور في الصين.

وقالت الصحيفة إن الدول الإسلامية «أهدرت ذات يوم دم الروائي سلمان رشدي» والذي ألف كتابا يسخر فيه القرآن والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، لكنها لم تتحرك أمام التنكيل الذي تتعرض له أقلة الإيجور المسلمة في الصين.

ولفتت إلى أن واحدة من «أفدح الجرائم في القرن الحادي والعشرين، تقترف أمام أعين الجميع، بينما يقفون مكتوفي الأيدي، بعد إجبار السلطات الصينية النساء المسلمات على الإجهاض، أو منع الحمل، وفي حال رفضن ذلك يودعن معسكرات الاعتقال».

وقال إنه يتم الفصل بين الأطفال الإيجور وأسرهم، بحيث يكبر الصغار منفصلين عن ثقافتهم وعن الإسلام.

وأشارت الصحيفة إلى أن دولا مثل باكستان والسعودية ومصر والإمارات والجزائر، ساعدت عام 2019، في الحيلولة دون تمرير قرار في الأمم المتحدة، يطالب الصين بالسماح بدخول مفتشين دوليين إلى إقليم شينجيانج، حيث يعيش الإيجور.

ورأت أن الدول الإسلامية، تستخدم التعاون والتضامن، عندما يكون ذلك ملائما لها، ولكن التصدي لقوة الصين أو خسارة التعاون الاقتصادي أو العسكري معها لا يبدو ملائما.

وأضافت أن الكثير من الدول تنتفع من الاستثمارات الصينية، التي تقدر بمليارات الدولارات، مشيرا إلى أن إيران، على سبيل المثال، تنتفع من الدعم الصيني في مواجهتها مع الولايات المتحدة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020