شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

جامعة القاهرة تفتح تحقيقا بشأن اكتشاف 17 إصابة بكورونا في معهد الأورام

قررت جامعة القاهرة، فتح تحقيق حول اكتشاف 17 حالة إصابة بفيروس كورونا بين الأطباء والتمريض بالمعهد القومي للاورام، للوقوف على أسباب التقصير، ومعاقبة المتسببين في هذه الأزمة.

ويأتي ذلك في ظل الضجة الواسعة التي أحدثتها أنباء تفشي فيروس كورونا في المعهد، وسط اتهامات للمسئولين بالتقصير في احتواء الأزمة منذ بداية ظهورها قبل أسبوع.

واقال مدير معهد الأورام «حاتم أبوالقاسم»، أمس الجمعة، إن الإصابات بدأت في الظهور بالمعهد منذ أسبوع، بعد اكتشاف إصابة ممرض ظهرت عليه أعراض المرض، مشيرا إلى أنه بعد التحليل اكتشفوا أنه مصاب بالفيروس وتم عزله.

وأضاف أبو القاسم خلال مداخلة تليفزيونية: «أخدنا المخالطين ليه وكانوا 5 وعزلناهم وأجرينا لهم تحليل لم يكن أحدا منهم لديه أعراض لكننا اكتشفنا 2 منهم حاملين للفيروس فتم عزلهم».

وتابع: «الأحد الماضي ظهرت الأعراض على مشرفة تمريض وقمنا بعمل تحليل لها واكتشفنا أنها حاملة للفيروس فعزلنا الطاقم كله حوالي 40 واحد واكتشفنا منهم 9 مصابين، والعدد الإجمالي 3 أطباء و12 من طاقم التمريض».

وأكد مدير معهد الأورام أنه تم تعقيم المعهد يومي الخميس والجمعة، كما سيتم تعقيمه السبت أيضا، مضيفا: «قللنا أعداد المرضى الموجودين ولم يتبقى سوى 60 واحدا ووضعنا خطة عمل للأيام المقبلة».

وكشف أنه من بين 600 ممرض و750 طبيب يعملون بالمعهد تم إجراء التحاليل لـ42 شخص فقط، وهي الدائرة المخالطة للمرضى الذي تم اكتشافهم.

وأشار إلى أنه لا يعرف من أين جاء الممرض بالمرض «لأن غالبية الكادر الطبي يعمل في أكثر من مكان».

وخلال الأيام الماضية، انتشرت شهادات لأطباء وممرضين من العاملين بالمعهد، يتهمون فيها المسئولين بالتكتم على حالات إصابة بالفيروس بين الكادر الطبي، حيث رفضت إدارة المعهد إجراء الفحوصات اللازمة للعاملين به رغم اكتشاف حالة مصابة بينهم.

وبعد تضارب في التصريحات وظهور روايات غير رسمية، أعلنت نقابة الأطباء، أمس الجمعة، عن إصابة 10 من الكادر الطبي في معهد الأورام بفيروس كورونا، وهذا قبل أن تنكشف حقيقة الأمر كاملة وتتزايد أعداد الإصابات مع مرور الوقت.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية