شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وفاة داعية داخل السجون السعودية بعد 3 سنوات من اعتقاله

أعلن حساب «معتقلي الرأي»، المعني بالقضايا الحقوقية في السعودية، وفاة الداعية «فهد القاضي»، المحكوم بالسجن 6 سنوات.

وقال الحساب في تغريدة على موقع تويتر: «إن القاضي معتقل منذ 2016 على خلفية خطاب نصيحة سري وجهه للديوان الملكي، وحكم عليه بالسجن 6 سنوات الشهر الماضي».

والقاضي ليس الداعية الأول الذي يموت في السجون السعودية، إذ قامت السلطات هناك بالإفراج عن الدكتور «أحمد العماري»، بعد إصابته بموت دماغي، جراء ظروف اعتقاله مطلع العام الجاري.

وكان حساب «معتقلي الرأي» قد نشر تغريدة قال فيها: «تأكد لنا أن الدكتور أحمد العماري موجود حالياً في مجمع الملك عبدالله الطبي بجدة، بعد أن نقلت السلطات جسده إلى هناك، وأبلغت عائلته أنه تم الإفراج عنه وإسقاط التهم ضده وأنهم يستطيعون رؤيته».

وتابع: «سبب الإفراج الحقيقي هو عدم استفاقته من الغيبوبة وتأكيد الأطباء أنه بحالة موت دماغي».

لكن العماري لم يبق طويلا في المستشفى بعد الإفراج عنه، وتوفي عقب ذلك بأيام.

ومنذ سبتمبر 2017، يعاني عدد من العلماء والنشطاء من تدهور الوضع الحقوقي والصحي داخل المعتقلات بالمملكة، ويتعرضون لمحاكمات سرية لا تتوفر فيها سبل العدالة.

وجاء ذلك بعد شن السلطات السعودية حملة اعتقالات بحق عدد من الدعاة الإسلاميين والكتاب والمفكرين والنشطاء في المملكة لتكميم أي صوت معارض للحكم الحالي، فيما تطالب شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بضرورة إطلاق سراحهم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية