شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صحيفة إسرائيلية: السيسي دعا الجالية اليهودية للعودة إلى مصر

كشفت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية عن لقاء جمع السيسي مع وفد من الكونجرس الأميركي منذ أيام في القاهرة، يتكون من لجنة  تدعى «الميدالية الذهبية» حضرت لتقديم «جائزة» لجيهان السادات نيابة عن زوجها  نظرا لجهوده في عملية السلام  التي تمت بين مصر وكيان الاحتلال، وتم دعوة السيسي للحضور بتوصية من الرئيس ترامب.

وخلال لقاء السيسي مع  الوفد برئاسة المستشار المتشدد «عزرا فريدلاندر» ، تحدث السيسي باعتزاز عن دور المجتمع اليهودي في إثراء المجتمع المصري سابقا، وشدد على أهمية عودة الجالية اليهودية إلى مصر وتعهد في حالة رجعوها بتوفير جميع الاحتياجات ومنها «بناء المعابد اليهودية». 

كما وعد السيسي  بتنظيف مقبرة البساتين القديمة في القاهرة خلال ديسمبر المقبل، وهي مقبرة تعود إلى القرن التاسع الميلادي، ويعتقد أنها أقدم مقبرة يهودية في العالم ،و أعلن السيسي أيضا عن مشروع بملايين الدولارات لاستعادة مواقع التراث اليهودي كاملا في مصر.

وصرح «عزرا فريدلاندر»، إن الاجتماع مع السيسي يهدف إلى “التأكيد على الأهمية الكبرى التي تبذلها الجالية اليهودية الأمريكية على تعزيز العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر، كما وصف السيسي بأنه:«زعيم كبير في العالم العربي يفهم أهمية الاعتدال، وربما هو الغراء الذي يحافظ على استقرار الشرق الأوسط».

وطالب فريدلاندر اليهود الأمريكيين، أن «يتحالفوا علانية مع الرئيس السيسي»، وعلق على انتقادات حقوق الإنسان الموجهة للنظام المصري وقال: «لن يقنعني أحد بأن الذين ينادون بحقوق الإنسان (في مصر) يخدمون مصالحنا»، «أعتقد أنه ينبغي احتضان السيسي في الغرب، من قبل الإدارة الأميركية وكل عضو في الكونغرس كحليف استراتيجي للولايات المتحدة».

 

ونقل عن السيسي قوله إنه «إذا لم يحصل على دعم أمريكي ، فإن جماعة الإخوان المسلمين يمكن أن تستعيد السلطة في البلاد». وأضاف فريدلاندر، «من الواضح أنه يبحث عن الدعم في الولايات المتحدة ، وأعتقد أنه من واجبنا الأخلاقي دعمه إلى أقصى حد ممكن».

كما حضر لقاء السيسي مع  الوفد الأميركي عدد من رجال الأعمال على رأسهم  «شفيق جبر» و «إسحق دباح »، الرئيس التنفيذي لشركة دلتا الجليل للصناعات التي تدير أربعة مصانع في مصر كما تواجدت «تيلي تشارني» ، أرملة ليون تشارني ، الذي كان مستشارًا لبعض المفاوضين خلال محادثات كامب ديفيد التي أدت إلى معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

جاءت تصريحات السيسي بعد أسبوعين من اعتراف دولة الإمارات العربية المتحدة رسميا بالجالية اليهودية، في خطوة ينظر إليها على أنها محاولة لتقديم نفسها للغرب كدولة متسامحة مع الأديان الأخرى.
بينما لم يكن هناك مجتمع يهودي تاريخي في دولة الإمارات العربية المتحدة،  إلا أن الجالية اليهودية في مصر تعود إلى العصور القديمة، قبل تأسيس  دولة الاحتلال  عام 1948 ، كان هناك ما يقدر بنحو 75000 يهودي يعيشون في البلاد، تم طردهم في الخمسينات بعد النكبة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية