شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد موافقته عليها.. هكذا تجاهلت الحكومة مجلس النواب في التعديلات الوزارية

مجلس النواب - أرشيفية
دقائق قليلة استغرقتها جلسة البرلمان للموافقة على التغييرات الوزارية، في الوقت الذي كان فيه النواب، حتى أمس، لا يعلمون شيئا عن تلك التعديلات، في ظل زخم إعلامي خلال الفترة السابقة بخصوصها.

البرلمان يوافق

ووافق مجلس النواب، في الجلسة الطارئة، اليوم، على التعديل الوزاري الجديد، والذي تضمن تعديل 4 حقائب وزارية، وتعيين نائبين لوزيري الصحة والإسكان.

وقال الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، إن الجلسة طارئة ومقيدة بموضوعها وهو التعديل الوزاري ولا يجوز مناقشة أية موضوعات أخرى، ووفق المادة 147 من الدستور و127 من اللائحة فإنه لرئيس الجمهورية أن يجري تعديلا وزاريا بالتشاور مع رئيس الوزراء، ويعرض على مجلس النواب للموافقة، وتكون الموافقة على إجراء التعديل جملة وبما لا يقل عن ثلث الأعضاء بأغلبية ثلثي الحاضرين.

وأكد عبدالعال، أنه وصله كتاب من رئيس الجمهورية بالتعديل وتمت تلاوة كتاب رئيس الجمهورية إلى رئيس المجلس، اللواء أبوبكر الجندي وزيرًا للتنمية المحلية، إيناس مصطفى عبدالدايم وزيرا للثقافة، رانيا المشاط وزيرا للسياحة، خالد محمد علي بدوي وزيرا لقطاع الأعمال، عاصم عبدالحميد نائبا لوزير الإسكان للتخطيط العمراني، وطارق محمد توفيق أمين نائبا لوزير الصحة.

الحكومة تتجاهل البرلمان
وفي الوقت الذي تجاهلت فيه الحكومة مناقشة البرلمان التعديلات الوزارية؛ حيث كان البرلمان آخر من يعلم بها، وأول من يوافق عليها، جاء تمثيل الحكومة خلال جلسة البرلمان اليوم مهينا للبرلمان؛ حيث تجاهل رئيس الحكومة ووزراؤه حضور الجلسة، واكتفت الحكومة بمشاركة المستشار عمر مروان، وزير شؤون البرلمان، في الجلسة الطارئة، ليكون ممثل الحكومة الوحيد في هذه الجلسة، وسط ثقة من الحكومة على موافقة البرلمان على التعديلات.

غير مبرر

ورفض تكتل 25-30 في مجلس النواب، التعديل الوزاري الذي وافق عليه مجلس النواب خلال الجلسة العامة اليوم، مؤكدا أن التعديل لم يأتِ بجديد.

وأعلن الائتلاف جمع توقيعات للنواب الرافضين، لإيداعها لهيئة مكتب المجلس، متضمنة أسباب الرفض.

وقال النائب هيثم الحريري، عضو التكتل: «التعديل الوزاري كالعادة غير مبرر بالمرة فلا ندري لماذا تم الإبقاء على بعض الوزراء الموجودين حاليا، ولماذا تم استبعاد آخرين».

انتقادات إعلامية

ويعد هذا التعديل هو التعديل الثالث في حكومة المهندس شريف إسماعيل، سبقه تعديل شهد دمج وزارات وآخر تضمن فصل إحدى الوزارات.

وشهدت برامج التوك شو، اليوم، تعليقات إعلام السيسي على التغيير الوزاري؛ حيث انتقد بعض الإعلاميين طريقة التعديل وغياب الشفافية، ففي خلال ساعات يقر البرلمان تعديلات وزارية ويوافق عليها البرلمان.

علي خير: في وقت غير لائق

وقال مقدم البرامج محمد علي خير، إن التعديل الوزاري يجري في وقت غير لائق، موضحا أن التعديل سيكون «بالمنطق اللي شغال بقاله 50 سنة».

وأضاف خير، خلال تقديم برنامج «المصري أفندي»، على فضائية «القاهرة والناس»، مساء أمس السبت، أن التعديل الوزاري ليس سرا على الشعب المصري، متابعا: «حتى السادة النواب رايحين بكرة المجلس ومش عارفين مين الوزراء اللي هيتغيروا».

الديهي: غياب الشفافية

وانتقد مقدم البرامج نشأت الديهي غياب الشفافية عن التعديل الوزاري، موضحًا أنه كان يجب على الحكومة أن تخرج علينا ببيان بشأن التعديل الوزاري.

وأضاف الديهي، مقدم برنامج «بالورقة والقلم»، المذاع عبر فضائية «ten»، مساء أمس السبت، أنه بحاجة إلى وزير للإعلام لضبط العملية الإعلامية، والفوضى التي تسود الإعلام المصري.

ولفت الديهي، إلى أن الأرجح أن يكون الدكتور مصطفى مدبولي رئيسًا للوزراء، مشيرًا إلى أن هناك مؤشرات قوية على أن الراحلين هم وزير السياحة ووزير التنمية المحلية ووزير الشباب والرياضة.

سيد علي: أنا قاعد مفعول به ماعرفش حاجة

وقال مقدم البرامج سيد علي، إن آليات الديمقراطية تقتضي أن يكون هناك قدر من الشفافية في التعامل مع المواطنين.

وطالب «علي»، في برنامجه «حضرة المواطن»، مساء السبت، بكشف أسباب وكواليس التغيير الوزاري الجديد.

وأضاف «علي»: «ده بقى وزير النهارده، وبكره همشيه، وأنا قاعد مفعول به ماعرفش حاجة».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020