شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد فشل الحوار.. هل يغدر النظام بأهالي الوراق؟

عادت الاستعراضات الإعلامية التي افتعلها إعلام النظام بمصر، بمكالمة عبدالفتاح السيسي لأهالي جزيرة الوراق، والتطمينات الوهمية التي منحها لهم، أدراجها وبدأت نبرة التهديد تعود من جديد لتأزيم قضية أهالي الوراق.

وجاءت جلسة اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومندوب عبدالفتاح السيسي لأهالي الجزيرة أمس، لتكشف عن إصرار النظام على تنفيذ مخططة، وتأزم المشكلة، فيما بدأ إعلام النظام في التحريض ضد الأهالي.

فشل جلسة الحوار

ومن جانبه أكد يحيى المغربي، رئيس المجلس المحلي الشعبي السابق بالوراق، فشل زيارة كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة عبدالفتاح السيسي إلى جزيرة الوراق لحل الأزمة.

وقال المغربي – خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «حضرة المواطن» على فضائية «الحدث اليوم»- «كنا نتوقع أن لقاء اللواء كامل الوزير مع أهالي جزيرة الوراق سيتضمن طرح حلول للأزمة، لكن اللقاء انتهى إلى أن التطوير لا بد أن يترتب عليه ضرر».

وأضاف المغربي أن الوزير اقترح نقل الأهالي لحي الأسمرات، إلا أن شباب الجزيرة رفضوا هذا المقترح، مؤكدين ضرورة أن يكون التطوير مع بقائهم في أماكنهم.

 

 

رفض الأهالي

ورفض أهالي جزيرة الوراق، خلال المؤتمر الذي عقده اللواء كامل الوزير، رئيس الإدارة الهندسية للقوات المسلحة، أمس الأحد، ما عرضه الأخير من اقتراح نقلهم للسكن في حي الأسمرات في القاهرة، أو الإسكان الاجتماعي الخاص في وزارة الإسكان والهيئة الهندسية، وذلك للمواطنين الذين يزعم المسؤولين أنهم بنوا بيوتهم على نهر النيل بشكل مخالف للقانون.

وكان الوزير بدأ حديثه للأهالي بنبرة هجومية، وقال: «جئت بتكليف مباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وسنزيل المباني ونعوضكم بوحدات سكنية في الأسمرات»، وعندما واجه رفض الأهالي، استدرك: «أنا أتحدث عن المخالفين، ومن يرفض الوحدات السكنية سيحصل على تعويض مالي، ومن وضعه قانوني سيعوض بشكل مختلف».

وعبر الأهالي عن رفضهم، لما طرحه الوزير من ضرورة إزالة المباني على مساحة 100 متر على جانبي محور روض الفرج للمنفعة العامة، ورفعوا لافتات كتبوا عليها: «إحنا عليها ليوم الدين».

وكان أهالي جزيرة الوراق، قد تلقوا في وقت سابق، مكالمة هاتفية من عبدالفتاح السيسي، خلال لقاء اللواء كامل الوزير بهم؛ للوقوف على أسباب الأزمة ومحاولة حلها بكل الطرق، بما يحفظ هيبة الدولة ومؤسساتها.

تهديد إعلامي

وعلق مقدم البرامج نشأت الديهي، على اجتماع اللواء كامل الوزير مع أهالي الوراق على خلفية الأزمة التي شهدتها الجزيرة، مؤكدًا أن الدولة هي الأقوى في القانون والدستور، موضحًا أنه لا يمكن لهيئة أو فئة أو جماعة أن تهزم الدولة.

وأوضح الديهي، خلال برنامج «بالورقة والقلم»، المذاع على فضائية «TEN»، أن الدولة تحاول أن تصل إلى حل وسط مع أهالي جزيرة الوراق يرضي جميع الأطراف ويحقق للدولة أهدافها ويحافظ على حقوق المواطنين، مؤكدًا ثقته في عقلاء الوراق.

وأكد أن الدولة ستحقق وتنفذ ما تريده في جزيرة الوراق، ناصحًا أهالي الجزيرة «لا تجعلوا صدر الدولة يضيق».

تعليق برلماني

وفي المقابل قال النائب محمد إسماعيل، عضو مجلس النواب، إن تكرار الحوار مع أهالي جزيرة الوراق سوف ينتج عنه شيء إيجابي، لافتًا إلى أن هناك شائعات تم ترديدها بالإعلام الخارجي والمغرضين بأن الدولة تُريد أن تحرم أهالي الجزيرة من حقوقهم.

وأضاف إسماعيل خلال اتصال هاتفي مع الإعلامي سيد علي ببرنامج «حضرة المواطن» عبر فضائية «الحدث اليوم»، أمس الأحد، أن الدولة في حل هذه الأزمة لابد أن تنظر للمواطن، وأن تُشركه في حل الأزمة، وأن تقوم بطرح بدائل لحل الأزمة كأن يصبح الأهالي جزءًا من الجزيرة بعد تطويرها.

وتوقع أن تدخل اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة للهندسية للقوات المسلحة، للتفاوض مع أهالي جزيرة الوارق بادرة لحل هذه الأزمة.

 

 

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية