شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد تراجعها.. ما التنازلات التي تنتظرها موسكو من السيسي لعودة السياحة الروسية؟

من الواضح أن مسلسل عودة السياحة الروسية إلي مصر لا ينتهي، فمع كل تفتيش للخبراء الروس للمطارات المصرية، وبعض تصريحات المسؤولين التي تعطي الأمل بعودة السياحة، تظهر من جديد العقبات الروسية والرفض لعودة السياحة، والتي كان أخرها تصريحات الوكالة الروسية للسياحة.

روسيا تنتقد المطارات مجددا

وقالت الوكالة الفيدرالية الروسية للسياحة «روس توريزم» إن السلطات المصرية لم تقم حتى الآن بإزالة كل العوائق والنواقص في مجال سلامة الطيران المدني.

وأعربت الوكالة عن قلقها «بسبب الهجمة الأخيرة على السياح في الغردقة، التي أسفرت عن مقتل ألمانيتين وإصابة أخريات»، بحسب ما نقلت روسيا اليوم.

وقالت مستشارة رئيس الوكالة المذكورة، سفيتلانا سيرغييفا، إن الجانب المصري لم ينجز كل متطلبات الأمن في المطارات الدولية المصرية.

ولفتت إلى أن هذه المؤسسة تسترشد عادة عند تقييمها ودراستها لموضوع سلامة السائحين في هذه الدولة أو تلك بتوصيات الجهات الرسمية ذات العلاقة، خاصة الخارجية الروسية.

وكشفت أن الوزارة المذكورة لم تدرج رسميا، حتى الآن، مصر في قائمة الدول التي تعتبر زيارة المواطنين الروس لها محفوفة بالخطر.

وفد روسي للتفتيش على المطارات

وتواصل الوفود الروسية التفتيش على المطارات المصرية، حيث بدأ وفد أمنى روسي رفيع المستوى صباح اليوم الأربعاء تفتيشا، وُصف بأنه «الأهم»، على إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والبضائع والطائرات بمطار القاهرة.

وصرحت مصادر مطلعة ترافق الوفد الروسي في جولته بأن قبل «الوفد الذي يضم خمسة من خبراء الأمن والطيران الروسيين بدأ جولته في مبنى رقم 2 بمطار القاهرة لتفقد إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب وحقائبهم منذ دخولهم إلى صالة السفر وحتى صعودهم إلى الطائرات، كما سيقوم الوفد بتفقد إجراءات تأمين الطرود بقرية البضائع وحاويات الطعام الخاصة بركاب الطائرات إلى جانب استعراض كاميرات المراقبة وبوابات دخول العاملين بالبصمة خاصة في منفذ 35 والمخصص لدخول العاملين بأرض المهبط» بحسب صحيفة الأهرام.

ووصفت المصادر هذا التفتيش بأنه «الأهم لأنه سيتحدد تبعا لنتائجه ما إذا كان سيتم استئناف حركة الطيران والسياحة الروسية إلى مصر»، وأكدت أن «الإجراءات بمطار القاهرة وصلت إلى معدلات متميزة وحصلت سلطات المطار على إشادات من وفود أمنية دولية بعد إجراء تفتيش على مطار القاهرة، وكان أبرزها خلال الأسابيع الماضية تفتيشات أمريكية وبريطانية وأخرى تابعة للجنة مكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة».

ليس الوفد الأول

ولم تكن هذه الزيارة الأولى من نوعها، بل سبقها مجموعة من الزيارات الأخرى، والتي تفتش فيها الوفود الروسية المطارات المصرية، وتضع مجموعة من الاشتراطات الجديدة، مع وعود بعودة السياحة لا تتحقق.

الزيارة الأولى 

وكان أول زيارة قام بها وفد أمني روسي لمطار القاهرة خلال 18 يناير 2016، برئاسة «فيكتور كونيخوف»، مساعد رئيس شركة الطيران الروسية، كما ضم الوفد رئيس المستشارين الأمنيين، ورئيس شركة خطوط «أيروهاش»، ومدير أمن الطيران المدني بشركة «إيرو فلوت»، حيث تضمنت خطة التفتيش 19 بندًا وموقعًا.

الزيارة الثانية

وفي 18 من أغسطس، وصل إلى مطار القاهرة الدولي وفدًا روسيًا، اشتمل على 6 خبراء قادمين من شرم الشيخ على متن طائرة خاصة، للتحقق من الإجراءات الأمنية بمطار القاهرة، وأتت تلك الزيارة بعد أيام من زيارة عدد من رجال الأعمال الروس المختصين بمجال تأمين المطارات عبر استخدام وسائل تكنولوجية متطورة.

الزيارة الثالثة 

جرت زيارة ثالثة لمفتشين وخبراء في أمن المطارات من الجانب الروسي إلى مطار القاهرة في شهر سبتمبر 2016، انتهت إلى تصريحات مباشرة من جانب الجانب الروسي على لسان وزير النقل مكسيم سوكولوف، حول احتمالية عودة السياحة الروسية إلى مصر في عام 2017، على أن يكون الاستئناف بشكل كامل وليس جزئي.

الزيارة الرابعة

وفي الـ14 من نوفمبر 2016، صرح المهندس شريف فتحي، وزير الطيران المصري، بوجود زيارة يجريها خبراء أمن روس إلى القاهرة، الزيارة التي كشف عنها وزير الطيران، جرت بالفعل في آخر 10 أيام من ديسمبر العام الماضي، حيث غادر الوفد الروسي مطار القاهرة في 29 ديسمبر، وضم الوفد 5 مسئولين عن قطاعات الأمن.

المطارات تحولت لقلاع

قال اللواء طيار جاد الكريم نصر، رئيس شركة المطارات سابقًا، إن المطارات المصرية تحولت إلى قلاع أمنية شديدة بشهادة الكثير من الدول.

وأكد نصر، خلال مداخلة تليفونية ببرنامج «90 دقيقة»، الذي تقدمه الإعلامية جيهان لبيب، المذاع عبر فضائية «المحور» مساء الثلاثاء، أن مصر تنفذ أي مطالب أمنية لأي دولة، موضحًا: «مصر بتعمل إللي عليها دائمًا».

وتابع: «نتمنى أن نتعود السياحة الروسية»، موضحًا أنها سياحة هامة، لافتًا إلى أن قبل الحادث الروسي كانت السياحة الروسية تمثل 30% من السياحة المصرية، وأنها السياحة الأهم من حيث الأعداد.

أهداف سياسية

يقول نائب رئيس اتحاد الغرف السياحية ناجي العريان: «إن عدم استئناف السياحة الروسية في مصر حتى الآن غير مفهوم، وأتوقع أن يكون وراءه غرض سياسي غير معلن».

وبحسب موقع «الدستور» قال «العريان»: «مصر طبقت كافة الإجراءات الأمنية التي طلبتها روسيا، وجاء مجموعة من الخبراء الروس لزيارة بعض المطارات في مصر، منها مطار القاهرة للتأكد من تطبيق سلامة الطيران، ورغم إشادتهم بها إلا أنها لم تستأنف رحلاتها».

وأوضح أن روسيا تواجه وضعا اقتصاديًا صعبًا أدى إلى هبوط سعر الروبل الروسي مع استمرار الحصار الاقتصادي عليها من أوروبا وأمريكا، وطالب الرئيس الروسي فيلاديمير بوتين شعبه بتقليل الإنفاق على السياحة الخارجية، واستغلال الشواطئ الروسية ومناطق السياحة الروسية، مشيرًا إلى أنه قد يكون أحد الأسباب وراء تأجيل عودة السياحة الروسية.

وطالب العريان وزارة الخارجية ورئاسة الجمهورية بالضغط سياسيًا على الدول التي مازالت تمنع رعاياها من زيارة مصر، وحل الخلافات السياسية التي قد تتسبب في عرقلة عودتهم



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية