شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«بلومبيرج»: لقاء سري بين إبراموفيتش وابن سلمان أدى لصفقة الأسرى

زعمت وكالة «بلومبيرج»، الجمعة، أن لقاء سريا جمع بين شخصية محسوبة على الرئيس الروسي فلادمير بوتين وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أسفر عن توقيع صفقة تبادل أسرى بين موسكو وكييف.

 

وذكرت الوكالة الأميركية أن الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش التقى مع ولي العهد السعودي في الرياض نهاية الشهر الماضي، في إطار محادثات أدت لصفقة تبادل أسرى بين روسيا وأوكرانيا، بحسب ثلاثة أشخاص مطلعين على الأمر.

وقالت الوكالة إن الأشخاص رفضوا تقديم تفاصيل إضافية، طالبين عدم ذكر أسمائهم، بزعم أن العملية كانت سرية.

ولم يرد المتحدث باسم إبراموفيتش على طلبات الوكالة للتعليق، وكذلك لم يرد المكتب الإعلامي للحكومة السعودية على الفور على طلبات التعليق بشأن الدور الذي لعبه إبراموفيتش في الصفقة.

والأربعاء، أفرجت أوكرانيا عن 55 أسير حرب، من بينهم رجل الأعمال الموالي للكرملين فيكتور ميدفيدتشوك.

وفي المقابل، أفرجت روسيا عن أكثر من 215 أسيرا، شارك معظمهم في الدفاع عن مصنع آزوفستال الأوكراني للصلب في ماريوبول.

 

كما تم الإفراج عن خمسة مواطنين بريطانيين وأمريكيين اثنين وثلاثة أجانب آخرين.

 

والخميس، ذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية أن إبراموفيتش رحب بالبريطانيين الخمسة المفرج عنهم، الذين كانوا على متن طائرة خاصة متوجهة إلى السعودية من روسيا وسلمهم هواتف آيفون حتى يتمكنوا من الاتصال بذويهم ليقولوا لهم إنهم عائدون لبلدانهم.

والأربعاء، أعلنت المملكة العربية السعودية مشاركة ولي العهد في الوساطة التي أدت إلى إطلاق سراح عشرة سجناء، دون مزيد من التفاصيل.

 

وبينما فرضت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على إبراموفيتش، لم تتخذ الولايات المتحدة بعد نفس الإجراء، وفقا لبلومبرج.

وقالت الوكالة إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كان طلب من نظيره الأمريكي جو بايدن في مارس الماضي تأجيل فرض العقوبات على إبراموفيتش، لأنه قد يكون وسيطا مفيدا في جهود التفاوض المتعلقة بإنهاء الحرب.

وفي مارس الماضي، حضر إبراموفيتش محادثات السلام التي عقدت في إسطنبول بين موسكو وكييف.

وفي أبريل، سافر إلى كييف في محاولة لاستئناف المحادثات التي توقفت مع ظهور أدلة على الفظائع الروسية ضد المدنيين.

 

وبعد فترة وجيزة من تلك الرحلة، قال زيلينسكي إن المحادثات مع موسكو وصلت «إلى طريق مسدود».

وأجبرت العقوبات التي فرضتها المملكة المتحدة إبراموفيتش على بيع نادي تشيلسي لكرة القدم مقابل 4.25 مليارات جنيه إسترليني «5.2 مليارات دولار» في مايو إلى مجموعة تجارية يقودها الملياردير الأميركي تود بويلي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020