شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

شاهد| مبروك عطية للفتيات: لو حياتك غالية اخرجي من بيتك «قفة»

مبروك عطية - أرشيفية

علق مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية الأسبق بجامعة الأزهر على مقتل طالبة على يد زميلها أمام جامعة المنصور قائلا: «الله يرحمها ويجيبله طعنة من فوق سبع سموات وينتقم منه، ويكون في قصاص عادل يبرد نار أمها ووالدها، واللي راح راح».

وأضاف مبروك عطية: «هناك بعهد آخر للحجاب ليس بعدا دينيا بل بعدا اجتماعيا، اللي عايزة شعرها يهفهف وتلبس زي محزق في بيئة لا تعتبر من الجرائم التي تحدث، ورغم المحاكم التي تحول الاوراق للمفتي مفيش فايدة، فحافظي على روحك وخافي على عمرك».

وقال عطية :”لما جم المشايخ يتكلموا عن الحجاب سمعنا من يقول حرية شخصية، كويس، سيبي المهفهف على الخدود يطير والبسي محزق، هيصطادك اللي ريقه بيجري ويقتلك، يلا يا حرية، المرأة النبية والفتاة، تتحجب عشان تعيش»

وقال عطية في تصريحات على حسابه الرسمي: «في هذا الدين شرعت العقوبات حتى يرتدع الناس لكنهم لا يرتدعون، والشباب الذين كانوا يعلقون على الحادث نصفهم حالق كابوريا وممكن أن يقتل بعد 24 ساعة، وأيضا شباب غافل تأثر لمجرد ساعة».

وتلبس واسع عشان متغريش، وغض البصر للرجال المحترمة، لو حياتك غالية عليكي اخرجي من بيتك قفة، لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود، عشان وقتها هيشوفك اللي ريقه بيجري ويقتلك».

وشهدت مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية واقعة قتل بشعة الاثنين، تمثلت في مقتل طالبة بجامعة المنصورة تدعى «نيرة أشرف»، علي يد زميلها الذي أقدم على قتلها في الشارع أمام إحدى بوابات جامعة المنصورة.

وتمكن المواطنين من ضبط المتهم وسلموه للشرطة، عقب قيامه بمحاولة التخلص من حياته، وذلك بسبب رفضها الارتباط به، إثر خلاف بينهما، فقرر الانتقام منها بهذه الطريقة.

وحسب صحف محلية بالواقعة فأن سبب مقتل طالبة المنصورة «نيرة أشرف» عليى يد زميلها، نتيجة مشادة نشبت بين المتهم والمجني عليها، بسبب رفضها له، بعد أن حاولخطبتها ورفضته، وهو ما رفضته المجني عليها، وتشاجرت معه.

مما دفعه للتعدي عليها بالطعن، وسدد لها 3 طعنات أودت بحياتها، وحاول التخلص من حياتهة، إلا أن الأهالي والطلاب تمكنوا من ضبطه، وتم نقله للمستشفى لاستكمال التحقيقات.

وشيع المئات من أهالي وأقارب وجيران طالبة جامعة المنصورة نيرة، جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة بمسقط رأسها مدينة المحلة الكبرى فى محافظة الغربية ، وذلك وسط إنهيار وبكاء وحزن شديد لأسرة وأقارب وزملاء الطالبة المتوفية. بعد أن تم أداء صلاة الجنازة عليها بمسجد الروضة حتى تم دفنها بمقابر الأسرة بعزبة حمد بجوار مدينة المحلة الكبرى.

وكان جثمان طالبة جامعة المنصورة  نيرة، التي لقيت مصرعها على يد زميلها، أمام جامعة المنصورة، قد وصل إلى مسجد الروضة بمنطقة سكة زفتى بمدينة المحلة الكبرى، وتم أداء صلاة الجنازة عليها، وتشييع جثمانها إلى مثواها الأخير بمقابر الأسرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020