شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

كوريا الشمالية تعلن عن تجربة صاروخية الأولى من نوعها

أعلنت كوريا الشمالية، السبت، اختبار إطلاق صاروخين باليستيين من قطار باتجاه البحر، في تجربة هي الأولى من نوعها بإطلاق صواريخ باليستية متنقلة واعتبرت بمثابة رد على عقوبات جديدة فرضتها الإدارة الأمريكية.

جاء ذلك بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، وذلك بعد يوم من إعلان الجيش الكوري الجنوبي رصده إطلاق نظيره الشمالي صاروخين باتجاه البحر في عملية إطلاق ثالثة هذا الشهر.

وقالت الوكالة الكورية الشمالية إن الهدف من إطلاق الصاروخين هو “التحقيق من حالة التأهب لفوج الصواريخ المحمولة على السكك الحديدية في الجيش”.

وأضافت أن “القوات تحركت بسرعة إلى موقع الإطلاق بعد تلقيها أمرا باختبار الصواريخ بفترة قصيرة وأطلقت صاروخين تكتيكيين موجهين أصابا بدقة هدفا في البحر”.

واطلقت بيونغ يانغ الصاروخين بعد ساعات من إصدار وزارة الخارجية الكورية الشمالية بيانا وبخت فيه الولايات المتحدة على فرضها عقوبات جديدة ضدها وحذرت من اتخاذ إجراءات أقوى وأوضح إذا استمرت واشنطن في “موقف المجابهة”.

والأربعاء، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على خمسة كوريين شماليين بتهمة التورط في برامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية التابعة لبيونغ يانغ.

وجاءت هذه العقوبات بعد إعلان كوريا الشمالية، في نفس اليوم، إجراءها “بنجاح” الاختبار النهائي لصاروخها الأسرع من الصوت المطور حديثًا، حسبما أفادت وسائل الإعلام الحكومية.

وعززت كوريا الشمالية في الأشهر الأخيرة تجاربها على صواريخ جديدة مصممة للتغلب على الدفاعات الصاروخية في المنطقة وسط إغلاق الحدود بسبب وباء كورونا وتجميد الدبلوماسية النووية مع الولايات المتحدة.

ويقول خبراء إن زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ اون يعود إلى أسلوب مجرب ومجد للضغط على الولايات المتحدة والدول المجاورة بإطلاق الصواريخ والتهديدات قبل عرض مفاوضات تهدف إلى انتزاع تنازلات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020