شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

السودان: على إثيوبيا إبرام اتفاق ملزم حول سد النهضة

شدد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الأربعاء، على تمسك بلاده بمعارضة قيام إثيوبيا بخطوات أحادية “غير مدروسة” بشأن سد النهضة.

جاء ذلك في لقاء جمع حمدوك بوكيلة أمين عام الأمم المتحدة للشؤون السياسية، وبعثات حفظ السلام، روز ميري ديكارلو، بمقر مجلس الوزراء بالخرطوم، بحسب بيان من إعلام المجلس اطلعت عليه الأناضول.

وذكر البيان أن اللقاء بحث الأوضاع في السودان، والتحديات الإقليمية متمثلة في سد النهضة، وأزمة إقليم تيغراي الإثيوبي والأوضاع في ليبيا.

وقال رئيس الوزراء إن ” السودان لا يعارض قيام السد، ولكن يتمسك بموقفه من معارضة قيام إثيوبيا بخطوات أحادية غير مدروسة”.

وأضاف أن “الخرطوم تطلع لإبرام اتفاق ملزم قبل القيام بأي خطوة خاصة بالسد”.

وعبر حمدوك عن إيمانه بأن استقرار دول الجوار بما فيه إريتريا وإثيوبيا، خاصة إقليم تيغراي مهم لاستقرار السودان والمنطقة.

وأضاف بحسب المصدر نفسه أن “السودان يمكنه أن يلعب دور محوري في صناعة السلام في اثيوبيا وإريتريا وجنوب السودان”.

ووسط تعثر المفاوضات منذ أشهر، أخطرت إثيوبيا في 5 يوليو الجاري، دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد بالمياه، دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراء أحادي الجانب.

وفي 8 يوليو الجاري، خلص مجلس الأمن الدولي، إلى ضرورة إعادة مفاوضات “سد النهضة” تحت رعاية الاتحاد الأفريقي بشكل مكثف، لتوقيع اتفاق قانوني ملزم يلبي احتياجات الدول الثلاث.

من جانبها أوضحت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية، ديكارلو، أن برنامج الأمم المتحدة للبيئة سيقدم دعما فنيا فيما يخص سد النهضة، من دون مزيد من التفاصيل.

وفي سياق آخر، أكدت المسؤولة الأممية، بحسب ذات المصدر، حرص الأمم المتحدة على نزع ودمج المسلحين السودانيين العائدين من ليبيا.

وفي 17 يونيو الماضي، حذرت السلطات السودانية، من خطورة إعادة “المرتزقة” في ليبيا إلى بلادهم بأسلحتهم، مما يهدد دول المنطقة، بحسب وزارة الخارجية السودانية.

ولم يذكر البيان موعد وصول المسؤولة الأممية ومدة زيارتها للبلاد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020