شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«بحسن نية».. إثيوبيا تدعو مصر والسودان للتفاوض مجددا حول «سد النهضة»

دعت إثيوبيا، الثلاثاء، مصر والسودان إلى التفاوض «بحسن نية» حول «سد النهضة»، مشيرة إلى «التزامها» بإنجاح المفاوضات الثلاثية التي يقودها الاتحاد الأفريقي.

جاء ذلك وفقا لبيان أصدرته وزارة الخارجية الإثيوبية ونشرته على صفحتها في «فيسبوك».

وقال البيان، إن «المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير كانت جارية بين إثيوبيا ومصر والسودان للتوصل إلى نتيجة بشأن الملء الأول والتشغيل السنوي لسد النهضة، وفقًا لإعلان المبادئ».

وأضاف: «لكن من المؤسف أن يتم تسييس تقدم المفاوضات».

وذكر البيان، أن إثيوبيا «أوضحت موقفها مرارا وتكرارا بأن هذا أمر غير مجد، وأن عرض الموضوع على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كان ولا يزال غير مفيد وبعيد عن صلاحية المجلس».

وبعد جهود مصرية وسودانية مكثفة عقد مجلس الأمن، الخميس، جلسة لمناقشة أزمة «سد النهضة»، أكد خلالها دعم الوساطة الأفريقية لحل الخلافات حول السد.

وأفاد وزير الخارجية سامح شكري، في كلمة له خلال هذه الجلسة، بأن الجهود التي يقودها الاتحاد الأفريقي بشأن سد النهضة «وصلت إلى طريق مسدودة».

وفي هذا الصدد قال بيان الخارجية الإثيوبية، إن أديس أبابا «ملتزمة بإنهاء العملية الثلاثية التي يقودها الاتحاد الأفريقي بنجاح بهدف الوصول إلى نتيجة مقبولة للطرفين».

وأردف أن إثيوبيا «جاهزة ومستعدة للعمل على النهج التدريجي «لحل الأزمة» الذي اقترحه رئيس الاتحاد الأفريقي «فيليكس تشيسيكيدى رئيس الكونغو الديمقراطية».

وتابع البيان، أن إثيوبيا «تشجع كل من مصر والسودان على التفاوض بحسن نية لإنجاز العملية».

وفي 5 يوليو الجاري، أخطرت إثيوبيا دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد بالمياه، من دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراءً أحادي الجانب.

وتصر أديس أبابا على تنفيذ ملء ثانٍ للسد بالمياه، في يوليو الجاري وأغسطس المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه، وتقول إنها لا تستهدف الإضرار بالخرطوم والقاهرة، وإنما توليد الكهرباء لأغراض التنمية.

بينما تتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي حول ملء وتشغيل السد لضمان استمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020