شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

استشهاد 3 فلسطنيين في اشتباكات مع قوات خاصة إسرائيلية بجنين

قتل ضابط من القوات الخاصة التابعة للاحتلال الإسرائيلي، واستشهد 3 فلسطنيين بينهم 2 من عناصر أمن السلطة، خلال اقتحام لمخيم جنين، فجر اليوم.

وقال أكرم الرجوب، محافظ جنين (ممثل الرئاسة)، إن قوة خاصة إسرائيلية (مستعربون)، يستقلون مركبة غير معروفة، لاحقوا مركبة فلسطينية، وأطلقوا تجاهها النار بالقرب من مقر جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية، مما أدى إلى استشهاد مواطن واعتقال آخر.

و”المستعربون” هي قوة خاصة إسرائيلية يتنكر أفرادها في لباس عربي، ويتقنون اللغة العربية، ونفذت مئات العمليات داخل الأراضي الفلسطينية، بينها عمليات اغتيال واعتقال.

وأضاف أن “القوات الإسرائيلية، وبشكل متعمد ومقصود، أطلقت النار تجاه الأمن الفلسطيني وبزيهم الرسمي”.

وتابع: “الأمن الفلسطيني أمام هذا المشهد المتسارع، رد بإطلاق النار على مصدره، دون معرفة طبيعة ما يواجهه”.

واستطرد: “رجال الأمن شاهدوا مركبة فلسطينية تتعرض لإطلاق النار، ومن ثم توجه الرصاص نحوهم (تجاه الأمن الفلسطيني)”.

وبيّن أن الاعتداء أسفر عن استشهاد ضابطين فلسطينييْن، وإصابة ثالث بجراح خطيرة والشهيدان هما: الملازم أدهم عليوي (23 عاما)، والنقيب تيسير عَيَسة (33 عاما).

ووصف الرجوب الجريمة بـ”الاعتداء السافر والمخطط له مع سبق الإصرار” وشدد على أن “استهداف الأمن أمر خطير لا يمكن القبول به ولا يمكن السماح به”.

واتهم إسرائيل بـ”محاولة جر الأمن الفلسطيني إلى مربع الاشتباك المسلح والخروج عن تعليمات القيادة السياسية” ودعا إلى “البحث عن الوسائل التي من شأنها تجنيب إقحام الأمن الفلسطيني في المربع الذي يريده اليمين الإسرائيلي”.

** استهداف مطلوبين

مصادر محلية في جنين قالت لوكالة الأناضول إن الاحتلال الإسرائيلي استهدف مطلوبين اثنين من حركة الجهاد الإسلامي خلال العملية، وهما : جميل العموري ووسام أبو زيد.

وأضافت المصادر، طلبت عدم نشر أسمائها، أن القوة الإسرائيلية لاحقت المطلوبين في جنين، واشتبكت معهما قرب مقر جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية، مما أدى إلى استشهاد “العموري” واحتجاز جثمانه، وإصابة “أبو زيد” واعتقاله.

وتابعت أن اشتباكا وقع مع الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الموقع أسفر عن استشهاد عنصري أمن.

**الرئاسة تدين

نددت الرئاسة الفلسطينية بمقتل الفلسطينيين الثلاثة برصاص الاحتلال إسرائيلي في جنين.

وقال الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، في بيان ، إن “استمرار ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة لحقوق شعبنا الفلسطيني واعتداءاته وعمليات القتل اليومية، ستخلق توترا وتصعيدا خطيرا”، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وحمّل أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، وطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

ودعا الإدارة الأميركية إلى “الضغط على إسرائيل لوقف اعتداءاتها، كي لا تصل الأمور إلى مرحلة لا يمكن السيطرة عليها”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020