شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

رحيل 555 طبيباً بكورونا في مصر منذ اكتشاف الفيروس

ارتفع عدد الضحايا من الأطباء المصريين من نتيجة الإصابة بفيروس كورونا إلى 555 طبيباً، حسب ما أعلنت نقابة أطباء مصر، وسط استغاثات من قيادات نقابية لتوفير سبل التعويض والحماية للأطباء.

وبحسب بيان نقابة الأطباء كان آخرهم الطبيب محمد عبداللطيف، استشاري الجراحة بمستشفى جرجا في محافظة سوهاج .

وقالت عضوة لجنة الشكوى في النقابة منى مينا، عبر فيسبوك: “منذ أكثر من عام أتحدث، ويتحدث عقلاء كثيرون، عن ضرورة الانتباه لهذا المعدل غير المسبوق لوفيات الأطباء والأطقم الطبية، وعن ضرورة تعزيز وسائل الحماية، ومحاولة إيقاف هذا النزيف، لكننا للأسف لا نجد من يستمع، أو يهتم”.

وأضافت: “حتى مع توفير اللقاح، نجد أن أطباء على رأس العمل يقال لهم عند طلب اللقاح (سجلوا على الموقع)، ويتأخرون في أخذ اللقاح، بينما شباب أصحاء في العشرينات من عمرهم أخذوا اللقاح بالفعل قبل كثير من أعضاء الفريق الطبي، في عصف بكل قواعد الأولويات العلمية المعروفة، والتي تهدف لحماية أعضاء الفريق الطبي، لأنهم أعلى فئة في التعرض للعدوى”.

وقالت مينا: “بعد الرفض القاطع وغير المفهوم لضم شهداء الأطباء لصندوق تكريم الشهداء، نجد أن أسر الأطباء الشهداء يعانون معاناة شديدة لمجرد الحصول على الحق القانوني في معاش إصابة العمل، وهو حق يكفله قانون التأمينات الاجتماعية لكل من يتوفى نتيجة إصابة لحقت به أثناء، أو بسبب العمل، وهو معاش يدفع من حصيلة تأمينات إصابة العمل التي دفعها هؤلاء الشهداء وغيرهم من العاملين كنسبة ثابتة من أجورهم طوال فترة عملهم. بعد أن بذل الشهداء حياتهم، بذلت أسر الشهداء جهدا لشهور طويلة في إنهاء الملفات والأوراق اللازمة، وبعد هذا الجهد الجهيد، حصلت كثير من الأسر على قرار وفاة إصابية، ولكن للأسف بعضهم يتعثر في صرف مستحقاتهم لأسباب غير مفهومة”.

وأوضحت مينا:”بعد أن بذل الشهداء حياتهم بذلت أسر الشهداء جهدا عاليا لشهور طويلة في إنهاء الملفات و الأوراق اللازمة للوفاة الإصابية ، و بعد هذا الجهد الجهيد ، حصلت كثيرا من الأسر على قرار وفاة إصابية ، و لكن للأسف بعضهم صرف مستحقات الوفاة الإصابية فعلا ، و بعضهم يتعثر صرف مستحقاتهم تعثرا شديدا لأسباب غير مفهومة”.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020