شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عمرها 3000 عام.. اكتشاف مدينة مفقودة تحت الأرض في الأقصر

تمكنت البعثة المصرية للتنقيب عن الآثار من اكتشاف مدينة مفقودة تحت الأرض، يعود تاريخها إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، واستمر استخدام المدينة من قبل توت عنخ آمون، أي منذ 3000 عام.
 
وقال «زاهي حواس» وزير الآثار الأسبق إن العمل بدأ في هذه المنطقة للبحث عن المعبد الجنائزي الخاص بالملك توت عنخ آمون، بالاشتراك مع «مركز زاهي حواس» للمصريات التابع لمكتبة الإسكندرية والمجلس الأعلى للآثار.
 
وأكد “حواس” أن البعثة عثرت علي أكبر مدينة أثرية على الإطلاق في مصر، والتي أسسها الملك «أمنحتب الثالث» الملك التاسع من الأسرة الثامنة عشر، الذي حكم مصر من عام 1391 حتى 1353 ق.م.
 
وأضاف «حواس» أن هذه المدينة هي أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر بالمدينة على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو ٣ أمتار ومقسمة إلى شوارع.
 
وبدأت أعمال التنقيب في سبتمبر 2020، وفي غضون أسابيع، بدأت تشكيلات من الطوب اللبن بالظهور في جميع الاتجاهات، واكتشفت البعثة أن الموقع هو مدينة كبيرة في حالة جيدة من الحفظ، بجدران شبه مكتملة، وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية.
 
وقالت «بيتسي بريان»، أستاذة علم المصريات بجامعة جون هوبكنز، إن اكتشاف هذه المدينة المفقودة هو ثاني اكتشاف أثري مهم بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020