شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

اجتماع سوداني أميركي أوروبي بالخرطوم لبحث ملف أزمة «سد النهضة»

بحث رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، الإثنين، مع مبعوثين دوليين ملف «سد النهضة» وتطورات الأوضاع على الحدود مع إثيوبيا.

جاء ذلك لدى لقائه بالقصر الرئاسي في الخرطوم، المبعوثين الأميركي دونالد بوث والأوروبي ألكسندر روندوس، ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالخرطوم روبوت فإن دول، حسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لمجلس السيادة.

وشدد البرهان على التزام السودان المبدئي بالحلول السلمية والدبلوماسية بشأن القضايا الخلافية مع إثيوبيا.

ودعا البرهان، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي للمساهمة في التوصيل لاتفاق مشترك حول ملف سد النهضة.

من جانبهما، أوضح المبعوثان الأميركي والأوروبي استعدادهما للتوسط في قضية سد النهضة، وفق البيان.

وأكدا بحسب المصدر ذاته، على إيمانهم بضرورة التوصل إلى حل دبلوماسي بشأن الخلاف حول سد النهضة وفق مقاربة ترضي الأطراف الثلاثة «تضمن لإثيوبيا التمتع بالكهرباء والسودان سلامة أراضيه وتأمينه سدوده ولمصر حقوقها المائية».

ولم يذكر البيان موعد وصول المبعوثان الأميركي والأوروبي إلى السودان ومدة زيارتهما.

وتشهد الحدود السودانية توترات في الآونة الأخيرة، عقب إعلان  الجيش السوداني انتشاره داخل أراضيه، فيما تتهمه إثيوبيا بالتعدي على أراضيها وهو ما تنفيه الخرطوم.

وبجانب  الحدود، تتفاقم أزمة «سد النهضة» بين السودان ومصر وإثيوبيا، مع تعثر المفاوضات الفنية بينهم والتي بدأت منذ نحو 10 سنوات، ويديرها الاتحاد الأفريقي منذ أشهر.

وتصر أديس أبابا على الملء الثاني للسد في يوليو المقبل، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه، فيما تتمسك القاهرة والخرطوم بعقد اتفاقية تضمن حصتهما السنوية من مياه نهر النيل‎ البالغة 55.5 مليار متر مكعب، و18.5 مليار متر مكعب، على التوالي.

وترفض إثيوبيا الوساطة الدولية الرباعية التي اقترحها السودان في فبراير الماضي، وتؤيدها مصر، وتضم الولايات المتحدة والاتحادين الأوروبي والإفريقي، والأمم المتحدة، لحل تعثر مفاوضات سد النهضة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020