شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مسلمو ميانمار يتظاهرون ضد الحكم العسكري

شارك مسلمو ميانمار في مظاهرات حاشدة رافضة للانقلاب العسكري، منددين باحتجاز الجيش أعضاء الحكومة المنتخبين.

وانضم إلى المظاهرات، التي جرت الثلاثاء، في مدينة ثاتون بولاية مون (جنوب)، والرافضة لتدخل العسكر في المشهد السياسي بالبلاد، تجمع من مسلمين ومسيحيين وبوذيين.

ومطلع فبراير الجاري، نفذ قادة بالجيش انقلابا عسكريا، تلاه اعتقال قادة كبار بالدولة، بينهم الرئيس وين مينت، والمستشارة أونغ سان سو تشي.

وطالب المتظاهرون بالإفراج عن كافة المعتقلين ورجوع الجيش إلى ثكناته، وعودة الإدارة المدنية إلى مقاليد السلطة فورا، بحسب الأناضول.

وسافر العديد من المسلمين الذين شاركوا في الاحتجاجات، صباح اليوم، إلى يانغون، إحدى أكبر مدن البلد المضطرب، للاحتجاج أمام مبنى السفارة الإندونيسية، بعد الكشف عن مزاعم، تثبت تورط جاكرتا في تقديم الدعم لقادة الانقلاب العسكري.

ورفع مسلمو ميانمار لافتات كتب عليها “مسلمو ميانمار ضد الانقلاب والتدخل الإندونيسي”.

ويخوض الشعب الرافض لتطورات المشهد السياسي الأخيرة، إضرابا عاما منذ 22 فبراير الجاري في أجزاء كثيرة من البلاد.

في غضون ذلك، حذرت شبكة بورما لحقوق الإنسان، مقرها لندن، الحكومة الإندونيسية من تقديم أي دعم يجهض آمال شعب ميانمار في الحصول على حكم ديمقراطي عقب نتائج انتخابات 8 نوفمبر 2020، التي شهد العالم على صحتها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020