شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

موانئ دبي تتفق مبدئيا مع الاحتلال على تطوير مرفأ حيفا المحتل

وافقت حكومة الاحتلال الإسرائيلي مبدئيا على أن تحوز شركة موانئ دبي العالمية على حصة من ميناء حيفا الفلسطيني، الذي تحتله إسرائيل وتعتزم خصخصته.

ووقعت شركة موانئ دبي العالمية العديد من مذكرات التفاهم مع شركة “دوڤرتاوار” داخل الاحتلال الإسرائيلي، في إطار تقييم فرص تطوير البنية التحتية اللازمة للتجارة بين الإمارات وإسرائيل، وتعزيز الحركة التجارية في المنطقة.

وذكرت الشركة الإماراتية أن سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية، قد وقع 3 مذكرات تفاهم مع دوڤرتاوار، وهي شريك في أحواض بناء وإصلاح السفن الإسرائيلية وميناء إيلات.

وتغطي مذكرات التفاهم مجالات تعاون تشمل قيام موانئ دبي العالمية بتقييم تطوير الموانئ الإسرائيلية، وكذلك تطوير مناطق حرة، وإمكانية إنشاء خط ملاحي مباشر بين ميناء إيلات وميناء جبل علي.

كذلك، تشمل مساهمة جمارك دبي في تسهيل التجارة بين المؤسسات الخاصة من الجانبين، واستكشاف فرص العمل مع أحواض بناء وإصلاح السفن الإسرائيلية على مبدأ المشاريع المشتركة.

وتأتي الخطوة في أعقاب بدء العلاقات بين الإمارات وإسرائيل، واتفاقهما على القيام بأنشطة متبادلة لإقامة علاقات دبلوماسية وتجارية، بما في ذلك فتح السفارات والترويج الاستثماري والسياحي، وتدشين رحلات جوية مباشرة بين البلدين.

ونقل البيان عن سلطان أحمد بن سليم، قوله: “نرحب بالقرار الحكيم لقيادتنا الرشيدة ببدء العلاقات مع إسرائيل.. إن مهمتنا تتمثل في تمكين التجارة العالمية”.

من جانبه، قال شلومي فوغيل: “فخور بتعاوننا ورؤيتنا المتبادلة لتأسيس شراكة استراتيجية، من شأنها أن تؤثر بشكل إيجابي على التجارة والاقتصاد على المستوى العالمي، وتقوية العلاقة التجارية بين الجانبين”.

وفي وقت سابق، قالت صحيفة “غلوبوس” الاقتصادية الإسرائيلية، إن شركة “دوفرتاوار” وقعت اتفاق شراكة مع شركة موانئ دبي العالمية، للشحن المباشر بين دبي وايلات.

وذكرت الصحيفة: “تقدر مصادر الصناعة أنه كجزء من الاتفاقية، من المتوقع أيضا أن تتقدم الشركتان قريبا بشكل مشترك في مناقصة خصخصة ميناء حيفا”.

ومنذ الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والإمارات، وقعت العديد من الشركات الإسرائيلية اتفاقات مع شركات إماراتية.

وتوصلت الإمارات وإسرائيل في 13 أغسطس الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم التوقيع عليه رسميا في البيت الأبيض.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، “خيانة” من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020