شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«أكسيوس»: البحرين حرصت على أن تكون الدولة التالية في التطبيع بعد الإمارات

ذكر موقع «أكسيوس» الأميركي أن مسؤولين بحرينيين تواصلوا مع نظراء لهم في البيت الأبيض، وطلبوا أن تكون بلادهم الدولة التالية بعد الإمارات في تطبيع العلاقات مع الاحتلال.

وقال الموقع في تقرير له، أمس الجمعة، إنه «بعد ساعات من توصل الإمارات وإسرائيل لاتفاق التطبيع، اتصل مسؤولون بحرينيون بالبيت الأبيض، وأبلغوا المسؤولين الأميركيين رغبة المنامة في أن تكون البحرين الدولة التالية في التطبيع مع إسرائيل».

وأشار التقرير إلى وجود «علاقات سرية بين إسرائيل والبحرين تسير خلف الأبواب المؤصدة منذ فترة طويلة»، لافتا إلى أن «اتفاقية تأسيس كامل العلاقات الدبلوماسية بينهما استغرقت 29 يوما فقط» عقب إعلان التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.

وأكد التقرير أن السفير الإسرائيلي لدى واشنطن، رون دمر، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، «لعبا دورا فعالا في تلك المباحثات، وعلى عكس الاتفاق المبرم مع الإمارات، تم إخفاء مجريات الاتفاق مع البحرين عن تحالف نتنياهو الحكومي».

وأشار إلى أن كوشنر زار البحرين بعد زيارته لتل أبيب والإمارات أوائل الشهر الجاري، «واشترى نسخة من التوراة من ماله الخاص، وأهداها لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة خلال استقباله له».

ولفت التقرير إلى رغبة الرئاسة الأميركية في أن يأتي الاتفاق بين البحرين وإسرائيل قبل مراسم التوقيع الرسمي للاتفاق بين الاحتلال والإمارات المقرر الثلاثاء 15 سبتمبر الجاري، مشددا على أن توقيع دولتين عربيتين لاتفاق التطبيع مع الاحتلال في يوم واحد «سيوجه رسالة أقوى للعالم».

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الجمعة انضمام البحرين إلى الإمارات في التطبيع مع الاحتلال.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، عن خارجية بلادها، أن ترامب والملك حمد بن عيسى، اتفقا خلال مكالمة هاتفية على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين تل أبيب والمنامة، لتصبح البحرين الدولة العربية الرابعة التي توقع اتفاقية تطبيع مع الاحتلال، بعد مصر والأردن والإمارات.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية