شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ألمانيا تنفي حصول «الجاسوس المصري» على معلومات مهمة

نفت برلين، الجمعة، أن يكون «الجاسوس المصري» الذي كان يعمل في المكتب الإعلامي للحكومة الألمانية، مطلع على معلومات حساسة.

وقالت متحدثة باسم الحكومة، خلال مؤتمر صحفي، إن الشخص المذكور لم يكن مطلعا على معلومات حساسة، لكنها أحجمت عن ذكر مزيد من التفاصيل، بحسب التلفزيون الألماني «دويتشه فيله».

والخميس، كشفت صحيفة «بيلد» الألمانية عن جاسوس يعمل في المكتب الإعلامي للحكومة، قالت إنه قام لسنوات بالعمل لصالح جهة استخباراتية مصرية.

وأكدت المتحدثة الحكومية أن «الجاسوس المشتبه به، لم يكن لديه قدرة واسعة على الوصول إلى البيانات».

وبهذا الخصوص، قالت وزارة الخارجية الألمانية، إن «برلين لم تتناول الموضوع مع مصر حتى الآن، في انتظار الانتهاء من التحقيقات الجارية».

وخلّفت القضية ردود فعل واسعة بين المصريين على مواقع التواصل، خصوصا لطبيعة المهام الموكولة للشخص المذكور.

وأوضحت صحيفة «بيليد» أن المشتبه به عمل في خدمة زوار المكتب الإعلامي بوظيفة متوسطة، مستندة في ذلك إلى تقرير «هيئة حماية الدستور» (الاستخبارات الداخلية الألمانية)، نشر الخميس. وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيقات في المسألة ما تزال مستمرة.

من جانبها قالت صحيفة «دي فيلت» الألمانية، إنه من الوارد أن يكون الموظف المذكور قد جمع بيانات عن صحفيين مصريين لصالح حكومة السيسي.

وذكر تقرير الاستخبارات أنه في ديسمبر 2019، قامت الشرطة الاتحادية بإجراءات تنفيذية ضد موظف في المكتب الإعلامي للحكومة الألمانية، الذي يقوده شتيفن زايبرت، المتحدث باسم المستشارة أنجيلا ميركل، قيل إنه عمل في جهاز استخبارات مصري لسنوات.

وأضاف، بحسب ما نقلت صحيفة «بيلد»: «تفيد دلائل أن أجهزة مصرية تحاول جذب مواطنين يعيشون في ألمانيا لأغراض استخباراتية».

ووفقًا للتقرير، يعمل جهازان سريان مصريان في ألمانيا هما: جهاز المخابرات العامة وجهاز الأمن الوطني؛ ويهدفان إلى «جمع معلومات عن المعارضين الذين يعيشون في ألمانيا، مثل أعضاء جماعة الإخوان المسلمين».

(الأناضول).



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020