شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد حبس دام نحو عامين ونصف.. الإفراج عن المعتقلة «أم زبيدة»

أفرجت وزارة الداخلية سبيل منى محمود، الشهيرة بـ«أم زبيدة»، بعد نحو عامين ونصف من حبسها احتياطيا.

واعتقلت أم زبيدة على خلفية حوار مع «BBC» طالبت فيها وزارة الداخلية بالكشف عن مصير ابنتها، متهمة إياهم بـ«إخفائها قسريا».

وفي إبريل 2016 بدأت أم زبيدة رحلة البحث عن ابنتها، وسعت بكل السبل إلى الوصول لطريق ابنتها سواء بالطرق القانونية أو الإعلامية، إلى أن ظهرت في فيلم وثائقي تحت عنوان «سحق المعارضة في مصر»، أنتجته هيئة «BBC»، قالت فيه إن ابنتها زبيدة مختفية قسرياً وتطالب الحكومة بالكشف عن مصيرها.

https://www.facebook.com/RassdNewsN/videos/1998558476887918/?v=1998558476887918

تقرير هيئة الإذاعة البريطانية، كشف تعرُّض زبيدة للاغتصاب والتعذيب على يد قوات الأمن المصرية بعد اختفائها قسرياً واعتقالها.

وعادت أم زبيدة إلى منزلها يوم الاثنين بعدما قرار المحكمة بإخلاء سبيلها، ونشرت صورة لها في منزلها، حسب «BBC».

وقررت المحكمة أكثر من مرة إخلاء سبيلها، غير أن قبول استئناف النيابة ضد هذه القرارات كان سببا في استمرار حبسها.

وألقت وزارة الداخلية القبض على «أم زبيدة» في نهاية فبراير 2018، ووجهت لها نيابة أمن الدولة العليا اتهامات بـ«نشر وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصالح الوطنية».



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية