شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بقيادة أميركا.. تحالف عسكري دولي يبدأ مهمته لحماية مياه الخليج

أعلن الأسطول الخامس الأميركي، الخميس، افتتاح مركز قيادة في البحرين، لتحالف بحري عسكري تقوده الولايات المتحدة؛ لحماية الملاحة في منطقة الخليج.

ويضم التحالف، بجانب الولايات المتحدة، السعودية والإمارات والبحرين وبريطانيا وأستراليا وألبانيا، وفق بيان نشره الأسطول الخامس الأميركي عبر موقعه الإلكتروني.

وحضر إعلان انطلاق عمل التحالف في مقر الأسطول بالمنامة، قائد الأسطول «جيم مالوي»، بجانب مسؤولين عسكرييين من الدول المشاركة.

وأشار البيان، إلى أن تأسيس التحالف يأتي لـ«تعزيز الأمن والاستقرار بالبحرين، وضمان حرية الملاحة في المياه الدولية في جميع أنحاء الخليج العربي، ومضيق هرمز، ومضيق باب المندب، وخليج عمان».

ونقل البيان عن «مالوي»، قوله، إن «هدف التحالف ليس هجوميًا، باستثناء الالتزام بالدفاع عن بعضنا البعض في حال تعرضنا لهجمات».

وظهرت فكرة تشكيل تحالف أمني عسكري لحماية أمن الملاحة البحرية في مضيقي هرمز وباب المندب، في يوليو 2019، لأول مرة على لسان رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، الجنرال «جوزيف دانفورد»، بعد سلسلة من الهجمات على ناقلات نفط، وإسقاط الدفاعات الجوية الإيرانية طائرة استطلاع أميركية، قرب مضيق هرمز.

ويعتبر تأمين منطقة الخليج، التي تمر عبر مياهها قرابة نصف الإمدادات النفطية للعالم، أحد مهام الأسطول الأميريكي الخامس.

ومؤخرا، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) اعتزامها إرسال ألفي جندي إضافيين إلى السعودية، وسربين من الطائرات ومنظومتي «ثاد» و«باتريوت» الدفاعيتين، دون تحديد جدول زمني لذلك.

ويرفع قرار البنتاجون عدد القوات الأميركية التي تم نشرها في السعودية منذ هجمات شركة «أرامكو» في سبتمبر الماضي، إلى 3 آلاف جندي.

وتشهد المنطقة حالة توتر، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية، وخاصة الرياض، طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته إيران، وعرضت توقيع اتفاقية «عدم اعتداء» مع دول الخليج.

 

وحذرت إيران أكثر من مرة على لسان مسؤولين من أن تأسيس تحالف عسكري بزعم تأمين الملاحة في مضيق هرمز «سيجعل المنطقة غير آمنة»، وأكدت أن حل التوتر يحتاج إلى الحوار وليس إلى تحالف عسكري.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية