شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

معتقلي الرأي: السعودية تطالب الشيخ «الحوالي» بالاعتذار للإفراج عنه

كشف حساب معتقلي الرأي والمتخصص في نقل أخبار المعتقلين السعوديين، معلومات عن عرض قدمته السلطات السعودية إلى المفكر السعودي الشيخ «سفر الحوالي»، بعد نحو عام على اعتقاله.

وعرضت السلطات على الحوالي، تقديم اعتذاره عن الكتاب الذي ألّفه ضد سياسات النظام السعودي، مقابل إطلاق سراحه، مؤكده أن الشيخ رفض العرض.

وقال الحساب فى تغريدة له على تويتر: «الشيخ سفر الحوالي تعرض لكثير من الانتهاكات خلال فترة سجنه من أقساها العزل الإنفرادي ومنع الدواء عنه .. تعرض الحوالي أيضاً وأولاده للكثير من المساومات البائسة من أبرزها أن يخرج ويقول أن كتاب «المسلمون والحضارة الغربية» ليس له، مقابل الإفراج عنه ..لكنه رفض».

وأكد الحساب في تغريدة أخري، على أن اعتقال الشيخ الحوالي كان بسبب تأليفة كتاب ينصح فيه النظام الحاكم بالسعودية.

ونشر الحساب تقرير تليفزيوني من لقناة الجزيرة، عن حياة الشيخ.

وقال مغرد أخر باسم «مجتهد»، إن السلطات عرضت على «الحوالي» الاعتذار عن الكتاب الذي ألّفه ضد سياسات النظام السعودي، موضحا، أن الشيخ كتب لهم ورقة ظنوا أنها اعتذار، فإذا هي مختصر لما جاء في كتابه عن رأيه في آل سعود و ابن سلمان، أعاد صياغته على شكل نصيحة وتحذير من عواقب وخيمة إذا لم يتوقف الظلم والطغيان والفساد!.

ومنذ سبتمبر 2017، يعاني عدد من العلماء والنشطاء من تدهور الوضع الحقوقي والصحى داخل المعتقلات بالمملكة، ويتعرضون لمحاكمات سرية لا تتوفر فيها سبل العدالة.

وجاء ذلك بعد شن السلطات السعودية حملة اعتقالات بحق عدد من الدعاة الإسلاميين والكتاب والمفكرين والنشطاء في المملكة لتكميم أى صوت معارض للحكم الحالي.

وتفاعل عدد كبير من الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مع الذكرى الأولى لاعتقال الحوالي وشقيقه، ومجموعة من أبنائه، في ظروف «صعبة».

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية