شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

القسام: نجحنا في تجاوز القبة الحديدية بكثافة إطلاق الصواريخ

قال أبو عبيدة، الناطق باسم “كتائب القسام” الجناح المسلح لحركة “حماس”، إن الكتائب استطاعت تجاوز القبة الحديدية الإسرائيلية، من خلال تكتيك إطلاق عشرات الصواريخ من غزة “دفعة واحدة”.

وأوضح في تدوينة على حسابه بموقع “تليجرام”: “لقد نجحت كتائب القسام بتجاوز ما يسمى القبة الحديدية، من خلال اعتماد تكتيك إطلاق عشرات الصواريخ في رشقة واحدة”.

وأضاف: “كثافة النيران العالية والقدرة التدميرية الكبيرة للصواريخ التي أدخلتها القسام على خط المعركة، نجحا في إيقاع خسائر ودمار لدى العدو، مما أربك حساباته”.

وكشف مقطع فيديو نشرته كتائب القسام، عن استخدامها لصواريخ جديدة تحمل رؤوسا حربية تتراوح أوزانها بين عشرات ومئات الكيلوجرامات.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن أكبر وابل من الصواريخ، الليلة الماضية، كان 117 صاروخا أطلقت في غضون ساعة واحدة فقط.

وكانت “كتائب القسام”، قد كشفت مؤخرًا النقاب عن إدخالها لصاروخ جديد صاروخ جديد على الخدمة اسمه “s40”. ونشرت صورًا له عبر موقعها الإلكتروني.

وفي السياق ذاته، اتهمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريش، بالانحياز إلى إسرائيل، خلال تعقيبه على التصعيد الإسرائيلي على غزة.

وقالت الحركة في بيان: “لقد صدمنا في الحركة بالبيان الصادر عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، حول العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة”.

وأوضحت: “لقد عكس البيان انحيازاً للموقف الإسرائيلي، ومساندة لموقفه العدواني”.

وأردفت: “أغفل البيان الجرائم التي ارتكبها الاحتلال يوم الجمعة، بقتل الأطفال المتظاهرين السلميين المشاركين في مسيرات العودة، ثم تبعها اغتيال اثنين آخرين، ما استدعى ردا لقوى المقاومة على العدوان، ولم نبادر إليه بل دفاعًا عن النفس”.

واستدركت:”كما تغافل البيان أن الاحتلال في عدوانه الأخير قتل 28، أغلبهم من المدنيين، وجرح أكثر من 200، وهدم أكثر من 500 منزل ومنشأة مدنية”.

وأكدت الحركة أن “هذه اللغة المنحازة لصالح الاحتلال وعدوانه لا تخدم الاستقرار ووقف الحرب، ولا تساعد في لعب دور الوسيط، أو خلق البيئة المناسبة للهدوء والتحرك قدما في هذا الوضع المعقد”.

وقال غويتريش في بيان أصدره المتحدث باسمه استيفان دوغريك، أمس الأحد: “أدين بأقوى العبارات إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل، لا سيما استهداف المراكز السكانية المدنية”.

ولم يتطرق غوتيريش لإدانة إسرائيل وغاراتها التي أسفرت عن استشهاد 28 فلسطينيا، وإصابة 177 آخرين.

وشهد قطاع غزة منذ صباح السبت وحتّى فجر الإثنين، تصعيدا عسكريا حيث شن جيش الاحتلال غارات جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، فيما أطلقت الفصائل بغزة رشقات من الصواريخ تجاه جنوبي إسرائيل.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على القطاع، عن استشهاد 27 فلسطينيا (بينهم 4 سيدات، و2 أجنة، ورضيعتين وطفل)، وإصابة 154 مواطنا، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وعلى الجانب الآخر، قُتل 4 إسرائيليين، وأصيب 130 على الأقل معظمهم بالصدمة، جراء الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من قطاع غزة، بحسب الإعلام العبري.

وفجر الاثنين، سادت حالة من الهدوء الحذر قطاع غزة، عقب الإعلان عن التوصل لوقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية وأممية، حسب قناة “الأقصى”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية