شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المجلس العسكري السوداني يحيل «بن عوف» للتقاعد ضمن قرارات جديدة

أعلن الناطق باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، مساء الأحد، مجموعة من القرارات هامة، في مؤتمر صحفي عقده، ولخص فيه المستجدات السياسية للمرحلة الانتقالية.

وقال الناطق باسم “العسكري” السوداني، شمس الدين الكباش، أن هناك ترتيبات مهمة جارية لإعادة هيكلة جهاز الأمن والمخابرات، بالإضافة إلى إعفاء وزير الدفاع عوض بن عوف من الخدمة العسكرية.

وشدد بيان العسكري، على أن حزب البشير لن يشارك في الحكومة المقبلة وبأنه تم تشكيل لجنة لإدارة أصوله، مضيفا أنه لن يقوم بفك اعتصام المواطنين بالقوة وبأن تشكيل الحكومة وتسمية رئيسها في ملعب قوى المعارضة.

وأكد المتحدث العسكري، الاستمرار في اعتقال رموز النظام السابق، وكل من تدور حوله الشبهات، وإطلاق سراح ضباط الشرطة والجيش الذين اتهموا بالمشاركة في الاحتجاجات، والإفراج الفوري عن الناشطين ود قلبا ومحمد شريف البوش.

وشملت القرارات، إعادة النظر في قانون النظام العام وإحالته إلى لجنة مختصة لدراسته، والتحفظ على عدد من قادة النظام السابق المتورطين في الفساد.

وأشار إلى أن المجلس بدأ في التواصل، مع قادة عدة دول أبرزها السعودية والإمارات وقطر وإثيوبيا.

ومن القرارات الهامة التي كشف عنها، الناطق باسم المجلس العسكري: “إعفاء سفير السودان في واشنطن محمد عطا ضمن مراجعة عمل البعثات بالخارج”، وكذلك “إعادة هيكلة مفوضية الفساد ومباشرتها لعملها فورا”.

وفي الشق السياسي المتعلق بالاستجابة لمطالب المعارضة، قال المجلس إنه سيعكف على “دراسة الرؤى التي تأتينا من الأحزاب ثم نصدر بها وثيقة”.

وأعلن كذلك المجلس رصده لظواهر سلبية تهدد الأمن العام منها إغلاق الشوارع بالمتاريس، مؤكداً أن “القوانين تكفل حرية التعبير لكنها لا تكفل الفوضى”.

وبخصوص الوضع الاقتصادي بعد الإطاحة بالبشير قال المجلس إن موقف الإمداد للمواد الغذائية والبترول والوقود جيد ومؤمن حتى مايو 2019‎.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن المجلس العسكري تأييده تولي شخصية “مستقلة” رئاسة الحكومة، مطالباً القوى السياسية بتسمية شخصية.

وعقد المجلس العسكري الانتقالي اجتماعاً، الأحد، مع أحزاب سياسية كانت شريكة في الحكومة للتباحث بشأن المرحلة الانتقالية المقبلة.
وكان لافتاً مشاركة عمر باسان، الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني، رغم الإطاحة بنظامه الخميس الماضي، ما أثار جدلاً واسعاً في وسائل التواصل الاجتماعي، وعزز الشكوك حول عدم تعاطي المجلس العسكري مع المطالب بحلّ الحزب.

ولم تشارك قوى إعلان الحرية والتغيير التي قادت الاحتجاجات والاعتصامات منذ ديسمبر الماضي في الاجتماع.

وكانت المعارضة السودانية قد أعلنت، مساء السبت، رفضها أول بيان للرئيس الجديد للمجلس العسكري الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، مشددة على استمرار الاعتصامات والعصيان المدني حتى تحقيق سبعة مطالب.

وفي خطابٍ ظهر السبت، ألغى البرهان حظر التجوال، وأنهى مهام ولاة الولايات، داعيًا القوى السياسية والأحزاب إلى الحوار. وبعد ساعات، التقى وفد من المعارضة بالمجلس لأول مرة وسلمه قائمة مطالب.

#عاجل: بيان «عبدالفتاح البرهان» رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Samedi 13 avril 2019



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية