شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

موقع فرنسي: الإمارات تعمل على بقاء نظام بوتفليقة على الطريقة المصرية

نشر موقع «موند أفريك» الفرنسي تقريرا تحدث فيه عن العلاقات المالية القوية التي تربط النظام الجزائري بالإمارات، حيث تعمل أبوظبي من خلف الكواليس على تعزيز بقاء النظام الجزائري على الطريقة المصرية.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته «عربي21»، إن الإمارات التي تعد من بين أفضل حلفاء إدارة ترامب في الشرق الأوسط، تنتهج خلال السنوات الأخيرة دبلوماسية خارجية عدوانية ولكنها تحافظ على سريتها.

وكشفت أبوظبي عن هذه الدبلوماسية خلال الحصار الذي فرض على قطر، ومن خلال تدخلها لإخماد ثورات الربيع العربي.

وأفاد الموقع بأن ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان، دعم الانقلاب العسكري الذي عاشته مصر سنة 2013 بقيادة المشير عبد الفتاح السيسي، ووقف إلى جانب المشير الليبي خليفة حفتر. كما أن الدبلوماسية الإماراتية تنشط في تونس من أجل إجهاض العملية الديمقراطية التي انطلقت منذ سقوط بن علي سنة 2011.

وأضاف الموقع أن الإمارات حاضرة أيضا في السودان، ومؤخرا في موريتانيا، التي لا يستطيع رئيسها محمد ولد عبد العزيز رفض هدايا الإماراتيين. أما في الحرب الدامية الدائرة في اليمن، تتدخل الفيالق التي تقاتل تحت راية الإمارات بعدائية لا متناهية، حيث ارتبط اسم محمد بن زايد آل نهيان مؤخرا بدعوى قضائية رفعت في باريس بتهمة «التورط في ارتكاب جرائم حرب».

وأشار الموقع إلى أن الإمارات أضحت خلال السنوات الأخيرة ملاذا آمنا لتبييض الأموال المشبوهة، حيث تحتضن بنوكها في كل من إمارة دبي وإمارة أبوظبي حسابات سرية للعديد من زعماء العالم العربي والمغاربي والأفريقي.

وبفضل الروابط القوية مع كل من الرئيس بوتفليقة ورئيس هيئة الأركان أحمد القايد صالح، يعمل الإماراتيون على لعب دور حاسم في الأزمة التي تعصف بالجزائر اليوم. وتعمل هذه الدولة الخليجية على وضع حد للحراك الشعبي الجزائري والوقوف إلى جانب النظام كما سبق لها أن دعمت عبد الفتاح السيسي في مصر.

ونوه الموقع بأن المتظاهرين الجزائريين ليسوا أغبياء، وقد أثبتوا أنهم مطلعون على نوايا الإمارات، وتجلى ذلك في الشعارات التي رفعوها على لافتاتهم خلال خروجهم للشارع والتي ورد فيها «إذا سقط الإماراتيون، سقط معهم آل بوتفليقة»، «انتبهوا من الشياطين الثلاثة، فرنسا، والسعودية، والإمارات، الأكثر خبثا».

وعرض الموقع تبادل تغريدات بين مستشارين نافذين في الممالك النفطية كشفوا من خلالها عن تطلعات النظام الإماراتي الخفية. وفي تغريدة له، علق تركي الحمد، وهو أكاديمي سعودي مقرب من بن سلمان، على حراك الجزائر قائلا «عزل بوتفليقة أمر وارد، ولكن ماذا عن المؤسسة العسكرية؟ هذا هو السؤال الأهم». فأجابه مباشرة عبد الخالق عبد الله، المقرب من محمد بن زايد، «الجيش لن يرحل، فهو الضامن الوحيد للاستقرار الجزائر…». وتواصل تبادل التغريدات على تويتر، حيث استنكر معارضون من مصر وتركيا والمغرب وموريتانيا تدخل الإمارات العلني في الأزمة الجزائرية.

من يحكم الجزائر؟

سؤال: من يحكم الجزائر فعليا؟فاينانشيال تايمز: شقيق بوتفليقة وقائد الجيش ومجموعة من رجال الأعمال

Publiée par ‎شبكة رصد‎ sur Mercredi 6 mars 2019

وأكد الموقع أن الإماراتيين يثقون جدا بالقايد صالح من أجل السيطرة على الغضب الشعبي. وليس من قبيل الصدفة أن يتكلم رئيس هيئة الأركان، عند عودته على عجل من الإمارات خلال المظاهرات الأولى في الجزائر، بلهجة عسكرية محذرا المتظاهرين من مخاطر تردي الوضع كما دعم علنًا الشق الرئاسي.

وأشار الموقع إلى أن علاقة عبد العزيز بوتفليقة الوطيدة بسلالة بن زايد ليست سرا، بل الكل يعرفها. وتعود هذه العلاقة إلى الثمانينات عندما استقبل الإماراتيون الرئيس الجزائري المستقبلي بعد أن نفي. وخلال سنة 1999، تاريخ انتخابه رئيسا للجزائر، يبدو أن بوتفليقة نسي المعروف.

ويبدو ذلك واضحا في سياسته الدبلوماسية التي حافظ من خلالها على استقلالية البلاد بعيدا عن قرارات الممالك الخليجية، حيث قرر عدم الانحياز إلى أي طرف من أطراف الصراع الخليجي بين قطر وجيرانها، وحافظ على علاقاته الودية مع الدوحة. وعلى غرار تونس وليبيا، تبدو الجزائر مستعدة لإيجاد حلول توافقية مع الإخوان المسلمين خلافا لتطلعات الإمارات.

وفي الختام، ذكر الموقع أن الروابط المالية بين الإمارات وبين حاشية بوتفليقة متعددة. فوفقا لمصادر، أسس العملاق النفطي شركة «سوناطراك» سنة 2008 بنكا له في الإمارات. كما أن رئيس هيئة أركان الجيش الجزائري يوقع كل سنة طلبيات تسليح ويتلقى دعما من الإمارات، لهذا السبب تحدث بوتفليقة عن التعاون العسكري سنة 2012 بين البلدين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية