شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بدء محاكمة منفذ اعتداء نيوزيلندا الإرهابي

بدأ القضاء النيوزيلندي محاكمة الإرهابي اليميني، برينتون تارنت، ووجهت المحكمة تهمة القتل إلى الأسترالي المتطرف، والذي يبلغ من العمر 28 عاما، على خلفية الاعتداء على مسجدين في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا.

ومثل المتهم أمام القضاء مرتديا زي أبيض يلبسه المعتقلون ومكبل اليدين، ولم يتقدم بطلب للإفراج عنه بكفالة.

من جانبها، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا إنه “لا يمكن وصف ذلك سوى بأنه هجوم إرهابي”، معتبرة أنه يمثل “أحلك يوم” في تاريخ البلد.

 

واستمع الإرهابي منفذ الاعتداء، وهو مدرب لياقة بدنية سابق وناشط يميني، وهو مكبل اليدين ويرتدي قميصا أبيض يلبسه المعتقلون، إلى التهمة الموجهة إليه. ولم يتقدم المتهم بطلب للإفراج عنه بكفالة، وسيظل في السجن حتى مثوله مجددا أمام المحكمة في 5 أبريل.

وتحدثت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن عن “أحلك يوم” في تاريخ البلد الواقع في جنوب المحيط الهادئ وكان يعد آمنا قبل أسوأ اعتداء يستهدف مسلمين في بلد غربي.

وتعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، السبت، بتشديد قوانين حمل الأسلحة غداة الاعتداء.

ونشر المشتبه به الأساسي “بيانا” عنصريا على مواقع التواصل الاجتماعي قبل تنفيذ الهجوم. وبدا أنه استوحى نظريات منتشرة في أوساط اليمين المتطرف تقول إن “الشعوب الأوروبية” تستبدل بمهاجرين غير أوروبيين.

ويفصل البيان مرحلة عامين من التحول إلى التطرف ومن التحضيرات قبل التنفيذ.

يذكر أن الإرهابي المتطرف، منفذ الاعتداء على مسجدين، نقل مباشرة على الإنترنت مقاطع من الاعتداء، حيث أمكن رؤيته يتنقل من ضحية إلى أخرى، مطلقا النار على جرحى حاولوا الهرب.

وأثار الهجوم صدمة في العالم، ونيوزيلندا، البلد الذي يبلغ عدد سكانه 5 ملايين نسمة، 1% فقط منهم مسلمون. وهي لا تسجل سوى خمسين جريمة قتل في المتوسط في السنة، وتفخر بأنها مكان آمن.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية