شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بومبيو: أميركا كانت دائما قوة تحرير لا قوة احتلال في الشرق الأوسط

قال وزير الخارجية الأميركية، إن بلاده دائما كانت قوة تحرير لا قوة احتلال، مضيفاً، “أميركا قوة خير في الشرق الأوسط، وعندما تنسحب أميركا تأتي الفوضى”

وأضاف مايك بومبيو، في كلمة بالجامعة الأميركية، أن هجمات 11 سبتمبر غيرت رؤية الولايات المتحدة لدول الشرق الاوسط.

وكان بومبيو بحث مع نظيره المصري سامح شكري اليوم الخميس، أوضاع حقوق الإنسان في مصر، وتطورات الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا.

وعقد الوزيران مؤتمر صحفي مشترك بالقاهرة، على هامش زيارة رسمية يجريها بومبيو إلى مصر، ضمن جولة شرق أوسطية تشمل 8 دول أخرى.

وقال وزير الخارجية الأميركي «بحثنا في مصر أوضاع حقوق الإنسان».

وعن الأوضاع الإقليمية، أوضح بومبيو أن المباحثات الثنائية تطرقت إلى الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن والقضية الفلسطينية.

ومضى قائلا «حربنا ضد تنظيم (تنظيم الدولة) والجماعات الإرهابية مستمرة، وخطر التطرف لا يزال قائما».

بدوره، أعلن سامح شكري انعقاد اجتماع بصيغة 2+2 (وزيرا الدفاع والخارجية) بين بلاده وأميركا قبل نهاية العام الجاري (دون تحديد موعد)، لمناقشة التعاون الاستراتيجي وتطورات الأوضاع في المنطقة.

وأوضح شكري أن «العلاقات المصرية الأميركية ساعدت على تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة».

وفي وقت سابق اليوم، أجرى عبد الفتاح السيسي جلسة مباحثات مع بومبيو، للتنسيق والتشاور بشأن القضايا السياسية والأمنية في المنطقة.

ووفق بيان للرئاسة المصرية، تطرقت المباحثات إلى «تأكيد عمق الشراكة الاستراتيجية الممتدة بين مصر والولايات المتحدة، واستمرار التنسيق والتشاور المشترك بشأن القضايا السياسية والأمنية بالمنطقة».

ومصر هي ثالث محطات جولة شرق أوسطية يجريها وزير الخارجية الأميركي، والتي بدأت بالأردن الثلاثاء، أعقبها زيارة خاطفة للعراق، استمرت ساعات يوم الأربعاء، التقى خلالها رؤساء الجمهورية برهم صالح، والحكومة عادل عبد المهدي، والبرلمان محمد الحلبوسي.

وتأتي زيارة الوزير الأميركي إلى المنطقة، لطمأنة حلفاء واشنطن بشأن قرار اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الشهر الماضي بسحب قوات بلاده من سوريا.

وتشمل جولة بومبيو الحالية الأردن والسعودية ومصر وقطر والعراق والإمارات والبحرين وعمان والكويت.

وتعد جولة الشرق الأوسط هي الثانية لوزير الخارجية الأمريكي، منذ توليه مهام منصبه في أبريل 2018، إلا أنها أوسع من سابقتها في عدد الدول، حيث شملت الأولى كلا من الأردن والسعودية والاحتلال الإسرائيلي، غير أنها هذه المرة تستثني الأخيرة.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية