شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قبل موقعة الليلة.. 3 عوامل تحسم مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد «المصيرية»

جانب من مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد - أرشيفية

يستضيف فريق برشلونة الإسباني، نظيره أتلتيكو مدريد، في الخامسة و15 دقيقة مساء اليوم الأحد، ضمن مباريات الأسبوع الـ27 من الدوري الإسباني، على ملعب «كامب نو».

مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد، تحمل الكثير من الندية، وستكون أكثر صعوبة؛ نظرًا لتنافس الفريقين على صدارة الدوري في الفترة الأخيرة، بعد اقتراب الفارق بينهما.

يتصدر برشلونة الدوري الإسباني، برصيد 66 نقطة، ويلاحقه أتلتيكو بـ61 نقطة، وستكون النقاط الـ3 لمباراة الغد، مؤثرة بشكل كبير على مشوار الفريقين في المنافسة على لقب «الليجا».

وبين طموحات «مدريد» بتقليص الفارق إلى نقطتين، وسعي برشلونة لزيادته إلى 8 نقاط، نستعرض في التقرير، العوامل الثلاثة التي ستكون مؤثرة بشكل كبير في نتيجة موقعة الليلة.

فريق برشلونة

المعنويات
تمثل معنويات اللاعبين والجهاز الفني لكلا الفريقين، والعوامل النفسية، واحدة من أكثر الأمور المؤثرة في نتيجة مباريات القمة في الدوري الإسباني؛ إذ يمتلك كلا الفريقين ما يحفزه لتحقيق الانتصار.

وتمكن فريق أتلتيكو مدريد، من تحقيق الانتصارات في آخر 6 مباريات بـ«الليجا»، مقابل تعثر في 3 مناسبات من أصل آخر 5 بالنسبة للفريق «الكتالوني»، وهو أمر يحفز لاعبي فريق العاصمة، لمواصلة الانتصارات.

كما يسعى أبناء دييجو سيميوني، لإلحاق الهزيمة الأول لبرشلونة في الموسم الجاري، وتعويض خسارة النقطتين التي تلقاها الفريق في مباراة الدور الأول، بعد التعادل (1/1)؛ إذ جاء هدف برشلونة في الدقائق الأخيرة، عن طريق لويس سواريز.

وفي المقابل، سيعسى «البلوجرانا» لإستغالال، عاملي الأرض والجمهور، لرفع معنويات وتحفيز اللاعبين، لتحقيق الفوز وزيادة الفارق إلى 8 نقاط، من أجل الاقتراب من استعادة لقب «الليجا».

أرنستو فالفيردي

التشكيل
أظهر فريق أتلتيكو مدريد شخصية قوية في النصف الثاني من الموسم الجاري، بفضل القدرات البدنية التي يتمتع بها اللاعبون؛ نظرًا لعملية التدوير التي يقوم بها المدير الفني الأرجنتيني دييجو سيميوني.

ويمتلك سيميوني الكثير من الخيارات الفنية، والكروت البديلة في قائمة أتلتيكو، وهو ما ظهر ثباتا في الفريق خلال الموسم، رغم تعرض عدد من اللاعبين المؤثرين للإصابات، أمثال الثنائي، فيليبي لويس والقائد، دييجو جودين.

على الجانب الآخر، يجد الجهاز الفني لفريق برشلونة، بقيادة فالفيردي، خيارات محدودة على دكة البدلاء، كما أنهم لا يستطيعون تعويض أو تقديم المردود الفني نفسه، للأساسيين.

واعتمد فالفيردي، طوال الموسم، على خيارات محددة للمشاركة في المباريات، ورغم النجاح وتحقيق الفوز في جميع المواجهات، وعدم تلقي أي خسارة، إلا أن «البلوجرانا» يمر بتراجع في المستوى في الفترة الحالية؛ بسبب معاناة عدد من اللاعبين من الإرهاق البدني.

وسيكون العامل البدني، مؤثرًا بشكل كبير في نتيجة مباراة الليلة بين برشلونة و«الأتلتي».

ميسي أمام مدافع أتلتيكو مدريد- أرشيفية

الهجوم
سيكون اللاعبون المهاجمون، كلمة السر في حسم نتيجة مباراة الليلة؛ إذ يمتلك برشلونة ثنائي هجومي، من الأفضل في القارة العجوز، خلال الموسم الجاري، ميسي وسواريز، واللذين تمكنا من قيادة الفريق للفوز في معظم مباريات الموسم الجاري.

وفي الدوري الإسباني، سجل ثنائي «البرسا» 43 هدفًا، منها 23 لميسي و20 لسواريز، وهي قدرات تهديفية كبيرة تهدد دفاعات «الرويبلانكوس».

وسيكون ثنائي هجوم «البلوجرانا»، في مهمة صعبة الليلة، أمام الحارس المميز لأتلتيكو، يان أوبلاك، الذي يقدم أفضل مواسمه مع الفريق؛ إذ استقبلت شباكه 11 هدفًا فقط، في 26 مباراة بالدوري الإسباني.

وفي المقابل، يمتلك هجوم أتلتيكو مدريد، ورقة هجومية كبيرة، تتمثل في الفرنسي أنطوان جريزمان، الذي يعيش واحدة من أفضل فتراته الفنية؛ إذ تمكن من تسجيل 7 أهداف في آخر مباراتين فقط لفريقه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية