شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

خالد العطية: لن ينتهي دور التحالف العربي إلا باستقرار اليمن

خالد العطية: لن ينتهي دور التحالف العربي إلا باستقرار اليمن
قال وزير الخارجية القطري خالد العطية، إن العمل في اليمن يتم وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار، مضيفاً أن مجلس التعاون سيحمي مصالحه الاستراتيجية أينما كانت، وأن حوار جنيف سيكون "يمنياً-يمنياً

قال وزير الخارجية القطري خالد العطية، إن العمل في اليمن يتم وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار، مضيفاً أن مجلس التعاون سيحمي مصالحه الاستراتيجية أينما كانت، وأن حوار جنيف سيكون “يمنياً-يمنياً” ولن يخرج عن القرار الدولي، مؤكدًا أن دور قوات التحالف في اليمن مستمر، ولن ينتهي ما لم يتم تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، ومنها القرار الأخير 2216.

وأوضح العطية في كلمته خلال اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون بالرياض، اليوم الخميس أن التحديات والمخاطر والتهديدات التي تحيط بمنطقة الشرق الأوسط، وخاصة ظاهرة الإرهاب والعنف، لا يمكن التغافل عن آثارها، وبخاصة السياسية والأمنية والاقتصادية، على منطقة الخليج.

وقال إن وزراء الخارجية بحثوا خلال الاجتماع عدداً من التطورات الإقليمية والدولية، ومنها الأوضاع في سوريا وليبيا، وضرورة إيجاد حل سياسي، والتأكيد على دعم العراق في مواجهة الإرهاب.

ووجه العطية انتقادات للمجتمع الدولي، في هذا الصدد، قائلاً: “الأزمة السورية طال أمدها، لدينا أكثر من 300 ألف ضحية، ونخشى ما نخشاه أن القاتل هو أزمة أخلاقية في المجتمع الدولي بإدارة الظهر إلى سوريا وشعب سوريا، ولكن ما زلنا نعمل، لم نعط كل ما لدينا في المسألة السورية، وندعم الحل السياسي، وإن كان خارج إطار الأمم المتحدة”.

وفي ما يخص الوضع في ليبيا، قال العطية إن الاجتماع أكد “إنهاء العنف الدائر بليبيا والعمل على إيجاد حل سياسي يلبي تطلعات الشعب الليبي في الوحدة والأمن والاستقرار ودعم جهود الأمم المتحدة في هذا الشأن”.

وبيّن أن الاجتماع تناول كذلك “تعثر عملية السلام في ضوء الانتهاكات التي تقترفها إسرائيل في حق الشعب الفلسطيني”، وأكد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفق مقررات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

جاء المؤتمر الصحفي في ختام اجتماع الدورة الخامسة والثلاثين بعد المئة للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، عقدت اليوم برئاسة وزير خارجية قطر، رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري.

ويأتي الاجتماع قبل 3 أيام من انطلاق مؤتمر جنيف في 14 يونيو الجاري، الرامي إلى تسوية الأزمة اليمنية، في حين تشهد الحدود اليمنية السعودية تصعيداً غير مسبوق في القتال بين الحوثيين وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، من جهة، والقوات السعودية وطيران التحالف من جهة أخرى.

وكانت المملكة العربية السعودية قادت تحالف “عاصفة الحزم” في 23 مارس الماضي، بناءً على طلب من الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور، وباشرت ضرباتها الجوية ضد جماعة الحوثي في اليمن.

كما أعلنت المملكة في 21 أبريل، انتهاء عاصفة الحزم، وأكد المتحدث باسم التحالف، العميد أحمد عسيري، بداية عملية “إعادة الأمل”، لمساعدة الشعب اليمني، في حين تستمر الاشتباكات في مختلف المدن اليمنية، بين قوات المقاومة الشعبية من جهة، وقوات جماعة الحوثي، والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي صالح المتحالفة معها، من جهة أخرى.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020