شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الآثار المصرية: اكتشاف مومياء سليمة داخل مقبرة فرعونية تعود لـ 3 آلاف عام

أعلنت وزارة الآثار المصرية، اليوم الثلاثاء، اكتشاف تابوت حجري منحوت على هيئة آدمية، بداخله مومياء سليمة، داخل مقبرة فرعونية يعود تاريخها قبل نحو 3 آلاف عام، جنوبي البلاد.

ووفق بيان للوزارة، «تمكنت البعثة الأثرية المصرية العاملة بموقع الأغاخان في البر الغربي بأسوان، من الكشف عن تابوت من الحجر الرملي ذو غطاء منحوت بهيئة آدمية، وبداخله مومياء سليمة وملفوفة بالكتان، داخل مقبرة تعود إلى العصر الفرعوني المتأخر(1085-332 ق.م)».

وأشار البيان إلى العثور على التابوت داخل مقبرة أثرية ضمن ثلاث مقابر تمكنت البعثة الأثرية من اكتشافها، إضافة إلى العثور على بقايا توابيت فخارية، وأجزاء من لوحات حجرية، وأجزاء من تابوت خشبي مسجل عليه بعض الكتابات الهيروغليفية (اللغة الفرعونية القديمة).

وأوضح أنه «خلال أعمال التنظيف الأثري داخل المقبرة تم العثور على مجموعة من المومياوات دفنت بطريقة عشوائية وغير منظمة، ويرجح أن المقبرة استخدمت للدفن الجماعي، وتابع البيان: زينت جدرانها برسومات ملونة تمثل بعض من الآلهة الفرعونية أبرزها حتحور وأيزيس وأنوبيس».

كما تم العثور على غرفة مستطيلة الشكل بداخلها رأس لتمثال من الحجر الرملي، ومجموعة من التمائم المصنوعة من الفيانس (يستخدم في صناعة الحلي)، إضافة إلى تمثال صغير من الخشب للمعبود حورس (إله الشمس عند القدماء المصريين).

وتشهد مصر من وقت لآخر الإعلان عن اكتشافات أثرية؛ حيث تزخر البلاد بآثار تعود لعهد القدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات، إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

 



X