شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مسيرة إنجازات مصرية في «الخماسي» تنتهي بتطوع في الجيش الأميركي

عمرو الجزيري

أثارت قصة عمرو الجزيري، اللاعب بلعبة الخماسي الحديث وصاحب الإنجازات المصرية بها، الجدل بسبب خوضه منافسات اللعبة باسم الولايات المتحدة وتطوعه بالجيش الأميركي، بعد اعتزاله اللعب باسم مصر.

واعتزال عمرو الجزيري اللعب باسم بلاده مصر في 2017 بحجة تجاوزه سن العطاء، ليقرر اللعب من جديد ممثلا للولايات المتحدة، ومشاركًا كمتطوع في الجيش الأميركي.

حقق الجزيري المركـز التاسع في بطـولة العالـم للشباب ببلغاريا في 2004، حاملاً علم مصر في لعبة الخماسي الحديث، كما شـارك في ثـلاث دورات أوليمبية متتالية، بكيـن 2008 ولنــدن 2012 وريو دي جانيـرو 2016.

كما فاز بذهبية بطولة كأس العالم 2016، التي أقيمت بالقاهرة، وكذلك ذهبية بطولة العالم للكبار بروسيا في العام نفسه.

وذكر موقع صحيفة USA Today الأميركية، أن القصة بدأت عندما كان اللاعب أثناء تمثيله لبلاده في البطولات العالمية يقابل لاعبة أميركية تدعى إيزابيلا إيزاكسين، وبدأت علاقتهما بسلام اعتيادي تطور لصداقة، حتى تحولت إلى قصة حب، ومن ثم إلى زواج في 2014.

وبحسب حديث أجراه المهندس شريف العريان، رئيس اتحاد الخماسي، مع إحدى الصحف المصرية، فإن الجزيري قرر بعد مرور عامين طلب الاعتزال بسبب كبر السن وضعف مستواه، ورغبته في التفرغ لمهنة الطب في الولايات المتحدة.

وبعد اعتزال الجزيري رسميًا، سافر مع زوجته، إلى أميركا، وهناك حصل على الجنسية الأميركية، ثم أعلن استمراره في هوايته لكن بالعلم الأميركي، وعلق رئيس الاتحاد بأن اللاعب قدم مابوسعه لمصر، وقرر البحث عن فرصته في مكان آخر، لأن مصر ضعيفة في هذه الرياضة، على حد وصفه.

وصرح رئيس الاتحاد بأن 3 لاعبين مصريين مشاركين في بطولة العالم للخماسي في المكسيك، كما أن عمرو مشارك في نفس البطولة أيضًا.

وقال الجزيري للصحيفة الأمريكية أنه سعيد بإنجازه معتبرًا أن الفكرة الأكثر سعادة في حياته هي أن يكون بإمكانه ممارسة الرياضة التي يحبها مع المرأة التي يحبها.

من جانب آخر، علق النائب محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، قائلاً «مصر غنية بكوادرها الرياضية، لكن للأسف الهجرة الرياضية ستتكرر، لأن الدول تقدم إغراءات مادية كبيرة ونحن لانقدر أن نقدم مثلها في الوقت الحالي».

وأضاف: «لكن عزائنا الوحيد أن يكون في حق رعاية للأبطال المصريين الموجودين كي نتجنب تكرار هذه الأزمة».

واعتبر «عامر» قرار «الجزيري» بالتطوع في الجيش الأمريكي بأنه «محل اندهاش كبير وأنا مش شايف له أي مبرر»، متابعًا: «المفروض المصري يكون وطني وميدافعش عن أي بلد غير بلده، يفدي روحه عشان بلده ».

ويملك اللاعب حاليًا صفحتين شخصيتين على موقع الاتحاد الدولي للخماسي الحديث، إحداهما كلاعب مصري والأخرى كلاعب أمريكي.



X