شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حماس تحمّل عباس وإسرائيل المسؤولية عن تداعيات حصار غزة

حمّلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الأربعاء، كلا من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وإسرائيل المسؤولية عن تداعيات “الحصار المزدوج” على قطاع غزة.

وانتقدت الحركة، في بيان، بيانا أصدرته الحكومة الفلسطينية بشأن العقوبات الجديدة التي فرضتها إسرائيل على غزة، أول أمس الإثنين، بذريعة الضغط على “حماس” لوقف إطلاق نشطاء طائرات ورقية حارقة باتجاه إسرائيل.

وقالت “حماس” إن “خلو بيان الحكومة من أي قرارات لإنهاء الإجراءات الانتقامية التي تنفذها ضد غزة واستمرارها بتحريض المجتمع الدولي والاحتلال الإسرائيلي، يؤكد تواطؤ الحكومة مع كل الخطوات الإسرائيلية والأمريكية لتنفيذ صفقة القرن”.

وفرض عباس، في أبريل الماضي، سلسلة عقوبات على غزة، بهدف “الضغط على حماس لتسلم القطاع للحكومة الفلسطينية”، بينها إحالة آلاف الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية إلى التقاعد، وفرض نسبة خصم على رواتب الموظفين.

وتطلق وسائل إعلام “صفقة القرن” على خطة للسلام تبلورها واشنطن، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة.

وحمّلت “حماس”، في بيانها، كلا من الاحتلال الإسرائيلي وعباس وحكومته المسؤولية عن “التداعيات المترتبة على الحصار المزدوج المفروض على غزة والإجراءات الانتقامية بحقها”.

وقررت إسرائيل، أول أمس الإثنين، فرض عقوبات على غزة، تشمل: تقنين إدخال البضائع، واقتصارها على السلع الإنسانية فقط، ومنع التصدير، وتقليص مساحة صيد الأسماك، وإغلاق معبر “كرم أبو سالم”.

وتفرض إسرائيل حصارًا بريًا وبحريًا على غزة، حيث يعيش أكثر من مليوني نسمة، وذلك منذ فوز “حماس” بالانتخابات البرلمانية، عام 2006، وشددته عقب سيطرة الحركة على القطاع كليا، في العام التالي.



X