شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 11 في هجوم على تجمع انتخابي بتركيا

الاعتداء على أنصار حزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية شانلي أورفة بجنوب شرقي تركيا

قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 11 آخرين اليوم الخميس في هجوم مسلح استهدف أنصار حزب «العدالة والتنمية» الحاكم بولاية شانلي أورفة (جنوب شرقي تركيا)، وذكرت وكالة «دوغان» أنّ من بين الضحايا «محمد علي يلدز»، شقيق أكبر لمرشح البرلماني، وتوفي في المستشفى متأثرًا بجراحه.

وتشهد تركيا انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكّرة عن موعدها الرسمي، يوم 24 يونيو الجاري، ويتنافس في الرئاسية منها ستة مرشحين؛ أبرزهم الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، كما تتنافس ثمانية أحزاب سياسية في الانتخابات البرلمانية.

وذكر بهاء الدين يلدز، رئيس فرع الحزب في الولاية، لوكالة الأناضول، أنّ مسلحين من أنصار حزب «الشعوب الديمقراطي» المعارض قادوا هجومًا مسلحًا على تجمع انتخابي للنائب خليل إبراهيم يلدز، عن العدالة والتنمية في قضاء سوروج.

ونقلت «رويترز» عن مصادر أنّ النائب إبراهيم خليل يلدز كان في زيارة لمتاجر بمنطقة سروج عندما دب شجار بين أعضاء حملته وأصحاب المتاجر.

بينما زعم النائب السابق لرئيس الحزب والمرشح لعضوية البرلمان عن مدينة قونيا «عبد اللطيف شنر»، في حسابه على تويتر،أنّ «مجموعة مؤلفة من مائة شخص من شباب حزب العدالة والتنمية داهمت مركز تنسيق الانتخابات التابع لحزبنا، حيث أنزلوا الأعلام والملصقات، والإضرار بالطاولات والمقاعد وحافلات الانتخابات الصغيرة. أصيب ثلاثة من شبابنا بجروح بسيطة. لا لحملة انتخابية بأسلوب المافيا».