شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

البورصة تواصل خسائرها بمبيعات المصريين.. وتوقعات بالهبوط أسفل 15 ألف نقطة

البورصة

أنهت مؤشرات البورصة المصرية، تداولات جلسة اليوم الثلاثاء -منتصف الأسبوع- على تباين، وسط مبيعات المستثمرين المصريين ومشتريات الأجانب والعرب.

وقال المحلل الفني، إبراهيم النمر، إن البورصة تكبدت خسائر للمرة الأولى منذ عامين، مشيرا إلى أن المبيعات المكثفة من المستثمرين لا تبشر بأي محاولة لإعادة التصحيح.

وأشار النمر، في تصريحات لـ«رصد»، إلى أنه من المتوقع الهبوط دون مستوى الـ15 ألف نقطة، عقب تبعات قرارات زيادة الأسعار محليا، وارتفاع سعر الفائدة عالميا؛ حيث يسلك الفيدرالي الأميركي مسار جاذب للمستثمرين عالميا.

وأوضح أن التحركات العرضية سيطرت على تعاملات المؤشرات خلال جلسة منتصف الأسبوع؛ حيث أكد على أن المؤشرات خسرت خلال الأسابيع الماضية، أكثر من 80 مليار جنيه.

 

بيانات

وبدل المؤشر الرئيسي إيجي إكس 30 اتجاهه الهابط الذي شهده بمستهل التعاملات، ليصعد بنسبة 0.11% عند مستوى 15938.11 نقطة، رابحا 16.86 نقطة.

وصعد مؤشر إيجي إكس 70 للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.33% عند مستوى 798.54 نقطة، فيما تراجع مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقا بنسبة 0.08% عند مستوى 2036 نقطة.

المستثمرون

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين للبيع بصافي 66.13 مليون جنيه، فيما اتجه الأجانب والعرب للشراء بصافي 60.25 مليون جنيه و5.8 مليون جنيه على التوالي.

وبلغ حجم التداول 87 مليون ورقة مالية بقيمة 485 مليون جنيه عبر تنفيذ 13 ألف عملية، وسجلت تعاملات المصريين نسبة 52.82% من إجمالي تعاملات السوق، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 39.14%، والعرب على 8.04% خلال جلسة تداول اليوم، واستحوذت المؤسسات على 60.49% من المعاملات في البورصة، وكان باقي المعاملات من نصيب الأفراد بنسبة 39.50%.

ومال صافي تعاملات الأفراد المصريين والعرب والمؤسسات المصرية للبيع بقيمة بلغت 1.2 مليون جنيه، 10.6 مليون جنيه، 65 مليون جنيه، على التوالي، فيما مال صافي تعاملات الأفراد الأجانب والمؤسسات العربية والأجنبية للشراء بقيمة 822 ألف جنيه، 16.5 مليون جنيه، 59.4 مليون جنيه، على التوالي.

الفائدة الأميركية

ومن المتوقع أن يقوم الفيدرالي الأميركي برفع سعر الفائدة عالميا -يونيو المقبل- بنحو 3 مرات خلال العام الجاري تدريجيا، ما يكشف إمكانية ارتفاع سعر الدولار أمام العملات الأخرى.

وكان البنك المركزي الأميركي رفع سعر الفائدة الأساسي للمرة الأولى هذا العام بمقدار 50 نقطة أساس ليتراوح بين 1.50% إلى 1.75%.