شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بينهم محام ومدرس.. رسميًا 5 منافسين لأردوغان في ماراثون الرئاسة التركية

منافسو اردوغان في الانتخابات الرئاسية

نشرت الجريدة الرسمية التركية، الأحد، القائمة النهائية لمرشحي الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها في 24 يونيو المقبل، والتي تضمنت 5 أسماء، إضافة لاسم الرئيس التركي الحالي، رجب طيب أردوغان.

واشتملت القائمة على: رئيس حزب الوطن «دوغو برينجيك»، ورئيسة حزب الخير «ميرال أكشنار»، ومرشح حزب الشعب الجمهوري «محرم إينجه»، ورئيس حزب العدالة والتنمية الرئيس الحالي للجمهورية «رجب طيب أردوغان»، والرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي «صلاح الدين دميرطاش»، ورئيس حزب السعادة «تمل قره ملا أوغلو».

ونرصد أبرز المعلومات عن المنافسين الـ5 للرئيس التركي:

ميرال أكشنار

ولدت أكشنار في 18 يوليو 1956 في إزمير بغرب تركيا لعائلة مسلمة هاجرت من اليونان، نالت شهادة دكتوراه بالتاريخ، بعد دراسته في جامعة إسطنبول واستكمال دراستها بمعهد العلوم الاجتماعية في جامعة مرمرة.

تولت حقيبة وزارة الداخلية من 1996 إلى عام 1997 في عهد رئيس الوزراء الإسلامي السابق نجم الدين أربكان، ومنصب نائبة رئيس البرلمان.

استبعدت عام 1997 من وزارة الداخلية، عقب الانقلاب العسكري الناعم، وكان لها موقف معارض من حكم العسكر، وعليه هددها أحد الجنرالات بالصلب على السياج الحديدي الواقع أمام مجلس الوزراء.

انضمت لحزب الحركة القومية، ودخلت البرلمان عن طريقه في انتخابات 2007 و2011، وبسبب خلافات عدم ترشحها في الإعادة في نوفمبر 2015، انفصلت عن الحزب عام 2016.

في أكتوبر 2017، دشنت حزبها الجديد «حزب الخير»، وفي 18 أبريل 2018 أعلنت ترشحها بالانتخابات الرئاسية المقررة في 24 يونيو.

توصف بالمرأة الحديدية نسبة إلى رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر، ولها مواقف يمينية متشددة، كما يطلق عليها المرأة الذئب في إشارة إلى منظمة «الذئاب الرمادية» اليمينية المتطرفة التي عرفت بأعمال العنف في السبعينيات والثمانينيات.

وهناك شبهات قوية تحوم حول وجود صلات بين حزب الجيد الذي تقوده، ومنظمة «كولن» والتي تتهمها السلطات التركية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة بتركيا في 15 يوليو 2016، وهو ما قد يسبب عزوفا لبعض الناخبين عن انتخابها، أو توافق الأحزاب حولها، ولكن البعض يرى أنها مجرد شائعات يطلقها منافسون من أجل الانتخابات الرئاسية.

ميرال أكشنار

دوغو برينجيك

سياسي ومحامٍ تركي،  هو مرشح حزب الوطن التركي ورئيسه منذ عام 2015، ولد يونيو 1942، وأنهى دراسته الجامعية في جامعة أنقرة، وعمل كمحاضر مساعد في القانون العام. ثم أكمل شهادة الدكتوراه في معهد أوتو سور في ألمانيا.

كان أحد مؤسسي حزب العمال الفلاحين والفلاحين في تركيا (1971).

له مواقف معادية لحكومة العدالة والتنمية، كما أنه يدعم بشار الأسد في سوريا، وفي عام 2015 زار العاصمة السورية دمشق، والتقى خلالها بشار الأسد، اعتبر خلالها موقف أردوغان من سوريا، خيانة لجيران تركيا.

حكم عليه بالسجن المؤبد في إطار قضية منظمة «آرجينيكون» الانقلابية، أغسطس 2013، لكنه أطلق سراحه في عام 2014.

أول شخص يدان بمحكمة قضائية بتهمة إنكار الإبادة الجماعية للأرمن. وفي 9 مارس 2007 أدانته محكمة سويسرية بانتهاك القوانين السويسرية ضد إنكار الإبادة الجماعية بدافع عنصري وتم تغريمه 12 ألف فرنك سويسري، بعد أن وصفها بـ«كذبة دولية»، وبرر أمام المحكمة انه يعتقد بأن هناك مذابح ولكن لا ترتقي لوصف الإبادة.

انضم عقب خروجه من السجن إلى حزب العدالة والتنمية، ثم انتقل إلى حزب الوطن.

دوغو برينتشك

محرم إينجه

نائب عن حزب الشعب الجمهوري عن مدينة يلوا القريبة من اسطنبول ولد عام 1964 وقد دخل البرلمان في العام 2002.

عمل مدرسًا للفيزياء في المدارس الثانوية في بداية حياته العملية، وهو معروف عنه الانتماء للفكر الأتاتوركي وقد خسر إينجه انتخابات رئاسة الحزب أمام كليجدار أوغلو مرتين.

اختار حزب الشعب الجمهوي -أكبر الأحزاب التركية- «محرم إينجه»، وهو علماني التوجهات، مرشحا له لخوض السباق الرئاسي ضد «أردوغان» الذي تولى رئاسة وزراء تركيا منذ 2002.

وإينجه، له انتقادات حادة لرئيس الحزب كليجدار أوغلو، ويصفه دوما بأنه «لا يؤمن بالعقل المشترك وغير شجاع وليس لديه أهداف ثابتة»، لكنه في المقابل هزم أمام كليجدار أوغلو في انتخابات رئاسة الحزب مرتين.

يصف نفسه بأنه من دعاة الأتاتوركية العلمانية، ولهذا فإنه غير مرغوب به في الأوساط المحافظة والمتدينة، وله صور على مواقع التواصل تظهره وهو يشرب الخمر على ساحل البحر قيل إنها التقطت في شهر رمضان.

يعرف بتعليقاته النقدية لحزب العدالة والتنمية ورجب طيب أردوغان.

محرم إينجه

صلاح الدين دميرطاش

سياسي كردي تركي، زعيم حزب الشعوب الديمقراطي اليساري الكردي، ولد في مدينة معمورة العزيز شرق تركيا عام 1973 تخرج في كلية الحقوق في جامعة أنقرة.

مارس المحاماة في بداية حياته، وكان عضوا لفترة في اللجنة التنفيذية لفرع دياربكر لمنظمة حقوق الإنسان التركية التي تأسست عام 1986، قبل أن يترأسه ثم يشكل مع آخرين جمعية حقوق الإنسان التركية ويؤسس مكتب دياربكر لمنظمة العفو الدولية.

بدأ حياته السياسية عضوا في حزب “المجتمع الديمقراطي” اليساري الكردي عام 2007 ونائبا عنه في البرلمان قبل أن تحظره المحكمة الدستورية العليا عام 2009 بحجة ارتباطه بحزب العمال الكردستاني.

ثم انتقل لحزب «السلام والديمقراطية» اليساري الكردي الذي حظرته المحكمة للأسباب ذاتها.

أسس مع الصحفية والناشطة النسوية فيجي يوكسيكداغ حزب “الشعوب الديمقراطي” عام 2014، وشارك في الانتخابات الرئاسية عام 2014، وحصل على 9.77% ليحل الثالث في القائمة.

واعتُقل دميرطاش بقرار من الادعاء العام في منزله بمنطقة ديار بكر (جنوب شرق) في إطار تحقيقات متعلقة بمكافحة الإرهاب، في نوفمبر 2016؛ بتهمة نشر دعاية لمسلحين يحاربون الدولة.

صلاح الدين دميرطاش

تمل قره ملا أوغلو

مهندس وسياسي تركي، ولد في سبتمبر 1941، تخرج عام 1964 في جامعة مانشستر وقبل أن يخوض طريق السياسة، عمل في منظمة تخطيط الدولة (SPO) كخبير في صناعة النسيج.

كان نائبًا للبرلمان في الفترة بين عامي 1996 و2002 وبين الفترة 1977-1980. كان أيضا عمدة سيفاس بين 1989 و1995.

انتخب رئيسًا لحزب السعادة أكتوبر 2016.

تمل قره ملا أوغلو