شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

براكين غضب في المترو.. احتجاجات واشتباكات والداخلية تترقب المزيد

احتجاجات في المترو

كثّفت قوات الشرطة العسكرية والمدنية من وجودها داخل محطات الخط الأول لمترو الأنفاق (حلوان- المرج) عقب تصاعد حدّة احتجاجات المواطنين الرافضين قرار رفع أسعار تذاكر المترو بنسبة 350%، واعتقل الأمن عشرة محتجين. 

ويربط الخط الأول مناطق جنوب العاصمة القاهرة بشرقها؛ لكونها الأعلى كثافة لعدد الركاب، ومرتاديها الأكثر تضررًا؛ إذ يقطعون عادة مسافة أطول للوصول إلى منازلهم أو أماكن عملهم، ما يفرض عليهم دفع سبعة جنيهات للتذكرة الواحدة، ارتفاعًا من جنيهين اثنين قبل يومين.

ورفعت الحكومة أسعار تذاكر مترو الأنفاق في القاهرة بنسبة 350 في المائة بدءًا من الجمعة، وهذه الزيادة الثانية في أقلّ من عام؛ وبلغت سعر التذكرة الواحدة لمسافة تسع محطات ثلاثة جنيهات، وخمسة جنيهات لمسافة 16 محطة، وسبعة جنيهات لأكثر من 16 محطة.

حملة اعتقالات

من جهتها، استهدفت وزارة الداخلية، في إفادة لها، معترضين وصفتهم بـ«المنفلتين»؛ بدعوى أنهم يستهدفون إثارة الشغب في محطات المترو، في الوقت الذي انتشرت فيه مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر احتجاجات المواطنين وترديدهم الشعارات المناوئة للحكومة، متضمّنة ألفاظًا نابية بحق عبدالفتاح السيسي.

يأتي هذا وسط توقعات بزيادة حدة الاحتجاجات اعتبارًا من غد الأحد؛ باعتبار أنه أول أيام العمل الرسمي في مصر، لا يبما وأنّ السبت إجازة رسمية في أغلب الجهات الحكومية والشركات الخاصة. وعلى الرغم من ذلك؛ شهدت محطات عدّة افتراش مواطنين القضبان الحديدية لمنع القطارات من التحرك، ورفض المئات دفع ثمن التذاكر، وتجاوزوا ماكينات المرور دون الحصول عليها.

حضور شرطي مكثف في مترو الأنفاق

وفي تصريحات متلفزة اليوم، زعم وزير النقل هشام عرفات أنّ الزيادة في أسعار تذاكر المترو ستوجّه إلى قطاع الصيانة والتحديث، الذي تصل فيه نسبة العجز إلى 90%، مدّعيًا أنّ تأثير الزيادة سيظهر في تحسين الخدمة بمحطات المترو، وهو ما وعد به سابقًا عند مضاعفة أسعار التذاكر بنسبة 100% في مارس 2017، ولم يجنِ المواطنون منذ حينه سوى خدمة أسوأ، كما قال مواطنون.

احتجاجات وهتافات مناوئة للنظام

وشهدت محطات مترو الأنفاق اليوم تظاهرات وهتافات مناوئة للنظام، وصلت حدّ الاشتباكات بين المواطنين وأفراد الشرطة الذين حاولوا تفريقهم؛ فتجمّع المئات في محطة مترو حلوان، مرددين هتافات رافضة لزيادة سعر تذكرة المترو الجديدة.

وبعد تصاعد الاحتجاجات الشعبية، أوقفت قطارات المترو في محطة «طرة» التابعة لخط حلوان؛ اعتراضًا على التعريفة الجديدة، وشهدت محطة مترو شبرا تكدسًا غير مسبوق في الساعات الأولى اليوم السبت؛ لأنّ الموظفين على شبابيك التذاكر لم يتدربوا على تطبيق المنظومة الجديدة المتعلقة بتحديد سعر التذكرة وفقًا لعدد المحطات، وأكّدوا أنهم فوجئوا مثل المواطنين بالقرار الجديد.

بينما شهدت محطات أخرى، مثل الجيزة، رفض المواطنين غلق أبواب القطارات ومنع تحركها، وافترش ركابٌ القضبان، بينما رفض المئات دفع ثمن التذاكر؛ وتجاوزوا بشكل جماعي ماكينات المرور دون الحصول على تذاكر.

وتأتي زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة تجاوزت 350% ضمن خطوات أعلنت الحكومة اتباعها وفقًا للخطة المقدّمة لصندوق النقد الدولي لفرض إجراءات تقشفية ترتبط باتفاقية وقعتها مصر في عام 2016 معه للحصول على قرض لمدة ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار.

وشيّدت مصر مترو الأنفاق قبل أكثر من ثلاثين عامًا، ويستخدم 3.5 ملايين راكب الثلاثة الخطوط له يوميًا، وفقًا للأرقام الرسمية. وتشيّد الحكومة حاليًا خطين جديدين لربط شرق القاهرة بغربها؛ ومن شأن هذه الزيادة الكبرى أن يدفع المواطن المصري معظم دخله للتنقل اليومي، فمتوسط الأجور يتراوح بين 500 جنيه و1200.