شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مع البدء في إجراءات «قناة سلوى».. الأشعل لـ«رصد»: السعودية تريد خط حدود يعزل قطر ويحولها لجزيرة

قناة سلوى

جاء مقترح شق قناة «سلوى» على طول الحدود السعودية القطرية ليفجر أزمة جديدة في المواجهة الدبلوماسية والاقتصادية بين البلدين، ضمن قيادة المملكة العربية منذ يونيو 2017 حصارًا على قطر، بمعاونة البحرين والإمارات ومصر، وفرضوا مقاطعة تجارية وقطعوا طرق المواصلات معها بذريعة تدخلها في شؤونهم الداخلية ودعم الجماعات الإرهابية والتقارب مع إيران؛ وهي الاتهامات التي تنفيها قطر.

وبالرغم من المقاطعة، نجحت قطر في إقامة علاقات تجارية جديدة مع سلطنة عمان وإيران وتركيا؛ لدرجة دفعت صندوق النقد الدولي لأن يقول في أوائل مارس إنّ الآثار المالية والدبلوماسية للمقاطعة خفّت، بحسب مجلة فوربس.

قناة سلوى

وسيطر اسم «قناة سلوى البحرية» على مواقع التواصل في الخليج بعد إعلان صحيفة «سبق» السعودية عن مشروع للمملكة قالت إنه يهدف إلى «عزل قطر جغرافيًا» عن المنطقة؛ فعلى تويتر، رأى مغردون قطريون فيه تصعيدًا غير مسبوق للأزمة الخليجية ووصفوا الخطوة بأنها تظهر أسلوب الترهيب السعودي.

ومن جهة، انقسمت التغريدات من الدول المقاطعة لقطر بين الساخرة والجادة؛ فرأى البعض في الخطوة «حماية لحدود المملكة»، بينما غرّد آخرون بتهكم عن «تَحوّل قطر لجزيرة معزولة».

وقالت صحيفة «سبق» السعودية إنّ المشروع في انتظار الموافقة الرسمية عليه والترخيص له ليكتمل في غضون سنة واحدة فقط.

عزلة دائمة

قال الدكتور عبدالله الأشعل، السفير المصري السابق: «يبدو أنّ محمد بن سلمان ولي العهد السعودي يريد خط حدود عازلًا ودائمًا مع قطر يحوّلها من شبه جزيرة إلى جزيرة منعزلة».

وأضاف، في تصريح لـ«رصد»، أنّ «هذا الإجراء يستهدف تشديد الحصار الجغرافي على الشعب القطري بنفسه؛ لأنّه المتضرر الأكبر من هذه الخطة الخبيثة التي تزيد الأمر سوءًا بين البلدين، متوقعًا أن تشهد المدة المقبلة تحركًا قطريًا شديدًا ضد السعودية.

وتابع: «مع هذه القناة، فإنّ سوقًا رئيسًا لأي نشاط تجاري أو سياحي سيكون مغلقًا في هذه المنطقة القليلة السكان والبعيدة عن المراكز الصناعية، ومن المستبعد تحوّل سفن الشحن من الشمال إلى الجنوب عبر هذا الممر الضيق بعيدًا عن الخليج نفسه، بحسب مجلة فوربس.

60 كيلومترًا

ووفقًا للتقارير الصحفية، ستمتد هذه القناة 60 كيلومترًا وبعرض مائتي متر وعمق 20 مترًا؛ لتسمح بمرور سفن طولها 295 مترًا بسعة 33 مترًا، وتتوقع التقديرات الأولية أن تتكلف نحو 747 مليون دولار، وقد يزيد طولها على 60 كيلومترًا، بحسب مجلة فوربس.

وشهدت الحدود السعودية القطرية اشتباكات عنيفة في الماضي، من بينها إطلاق نار عام 1992 قتل فيه ثلاثة أشخاص؛ وانتهى البلدان من ترسيم الحدود عام 2001. وفي ديسمبر الماضي أغلقت السعودية نهائيًا منفذها الحدودي مع قطر في سلوى.

وتتوقع تقارير صحفية أنّه في حالة موافقة المسؤولين السعوديين على المشروع فقد يكتمل في غضون 12 شهرًا، وهي مدة تبدو صغيرة بالمقارنة بآخر حفر في المنطقة، وهو تفريعة قناة السويس التي بلغ طولها 72 كيلومترًا واستغرقت 12 شهرًا؛ نصفها كان في الحفر وبقية المدة في توسيع الممر المائي وتعميقه.



X